أهلا و سهلا، عما تبحث ؟

اقتصاد

الاقتصاد غير الرسمي يقوِّض قدرة الأسواق الناشئة والدول النامية على التعافي من أزمة كوفيد-19

ما يزيد عن 70% من إجمالي العمالة، وما يقرب من ثلث الناتج المحلي الإجمالي في الأسواق الناشئة والدول النامية، يندرج تحت مظلة القطاع غير الرسمي.

خلصت دراسة جديدة أجراها البنك الدولي إلى أن نسبة كبيرة من العمالة والشركات في الأسواق الصاعدة والنامية تعمل خارج مجال الاقتصاد الرسمي، وهو ما يمثل تحديا كبيرا، ويشكل عائقا أمام التعافي الاقتصادي، إذا لم تعتمد حكومات هذه الدول مجموعة شاملة من السياسات لمعالجة أوجه القصور، التي تعتري الاقتصاد غير الرسمي.

وأكد موقع “مودرن دبلوماسي” (modern diplomacy) في تقرير له، أن هذه الدراسة التحليلية التي نشرها البنك الدولي قبل أيام بعنوان “الظلال القاتمة للاقتصاد غير الرسمي: التحديات والسياسات”، تظهر عيوب الاقتصاد غير الرسمي وآثاره السلبية على الاقتصادات الهشة في ظل أزمة كورونا الحالية.

ووجدت الدراسة أن ما يزيد عن 70% من إجمالي العمالة، وما يقرب من ثلث الناتج المحلي الإجمالي في الأسواق الناشئة والدول النامية، يندرج تحت مظلة القطاع غير الرسمي، وهو ما يحد من قدرة هذه الدول على توفير الموارد المالية اللازمة لدعم الاقتصاد أثناء الأزمات، وتنفيذ سياسات فعالة للنهوض بالاقتصاد الكلي، وبناء رأس المال البشري من أجل تحقيق التنمية المستدامة.

وتعاني الاقتصادات، التي تنتشر فيها الأنشطة ذات الطابع غير الرسمي على نطاق واسع، من محدودية الموارد الحكومية لمكافحة حالات الركود وإنعاش القطاعات المتعثرة، مقارنة بالاقتصادات الكبرى.

ووفقا للدراسة، فإن إجمالي الإيرادات الحكومية في الأسواق الناشئة والبلدان النامية، التي تعتمد على الاقتصاد غير الرسمي بمعدلات عالية، بلغ حوالي 20% من إجمالي الناتج المحلي، بنسبة تقل بما يتراوح بين 5 إلى 12 نقطة مئوية عن نظيراتها من الاقتصادات المتقدمة، كما أن النفقات الحكومية أقل بنسبة تصل إلى 10% من الناتج المحلي الإجمالي. يُضاف إلى ذلك أن قدرة البنوك المركزية لهذه الدول على دعم الاقتصاد مقيدة بـ”أنظمة مالية متخلفة” مرتبطة بانتشار الاقتصاد غير الرسمي.

دراسة مهمة

تعليقا على الدراسة، أكدت المديرة المنتدبة لشؤون سياسات التنمية والشراكات بالبنك الدولي، ماري بانغيستو، أن “النساء والشباب الذين يفتقرون إلى المهارات يشكلون غالبية العمالة في الاقتصاد غير الرسمي. وفي خضم أزمة فيروس كورونا، فإنهم كثيرا ما يُتركون لحال سبيلهم بدون القدرة على اللجوء إلى شبكات الضمان الاجتماعي عندما يفقدون وظائفهم أو يعانون من خسائر فادحة. سيساعد هذا التحليل على سد الثغرات المعرفية في مجال غير مدروس، وإعادة صانعي السياسات إلى المسار الصحيح”.ووفق الدراسة، فإن تسارع انتشار الاقتصاد غير الرسمي يقوض جهود الحكومات لاحتواء آثار وباء كوفيد-19 وتعزيز النمو الاقتصادي. وقد أدى الوصول المحدود إلى شبكات الضمان الاجتماعي إلى عدم قدرة نسبة كبيرة من العاملين خارج الاقتصاد الرسمي على تحمل تكاليف البقاء في منازلهم والالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي، لا سيما أن الشركات التي تعمل ضمن الاقتصاد غير الرسمي تشكل 72% من قطاع الخدمات في الأسواق الناشئة والدول النامية.

وبشكل عام، فإن هذه المستويات العالية من الانخراط في الاقتصاد غير الرسمي تعني ضعفا في تطبيق السياسات التنموية، وتدنيا في الأجور، وارتفاعا في معدلات الفقر، ومزيدا من التفاوت في الدخل، وأسواقا مالية أقل تطورا، وضعفا في الاستثمارات.

نجاح نسبي قبل أزمة كورونا

وقد أكدت الدراسة أن سياسات احتواء الاقتصاد غير الرسمي في الأسواق الناشئة والدول النامية حققت نتائج جيدة في العقود الثلاث الماضية، قبل تفشي جائحة كورونا. في الفترة ما بين عامي 1990 و2018، انخفض معدل النشاط غير الرسمي بنحو 7%؛ ليشكل 32% من الناتج المحلي الإجمالي.

وقد يعود ذلك -وفق الدراسة- إلى الجهود التي بذلتها حكومات الأسواق الناشئة والدول النامية لإصلاح سياساتها الاقتصادية طيلة السنوات الماضية، وزيادة فوائد الانخراط في القطاع الرسمي من خلال تقليل تكاليفه، وذلك عن طريق الإصلاحات الضريبية، وتسهيل الوصول إلى التمويل وتعزيز الحوكمة.

وقدمت الدراسة 5 توصيات لصناع القرار في الأسواق الناشئة والدول النامية، تتركز أساسا على اتباع نهج شامل؛ لأن الاقتصاد غير الرسمي يعكس تخلفا عميقا، ولا يمكن معالجته بمعزل عن غيره من الإشكاليات الاقتصادية، واتخاذ تدابير تتلاءم مع الوضع الخاص للاقتصاد؛ لأن أسباب انتشار الاقتصاد غير الرسمي تتباين من دولة إلى أخرى.

وإضافة إلى ذلك يجب تحسين الوصول إلى التعليم والأسواق والتمويل؛ لتسهيل انتقال العمال والشركات إلى القطاع الرسمي، وتعزيز الحوكمة ومناخ الأعمال حتى يزدهر القطاع الرسمي. وأخيرا تحسين اللوائح الضريبية لخفض تكلفة العمل بالقطاع الرسمي وزيادة تكلفة الأنشطة غير الرسمية.

 

⭐  الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لمركز الجزائري لصحافة و تكنولوجيا الإعلام ، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (CAP Technology). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال عبر الإيمايل.

 

 

 

 

حقائق

تهذيب |  أستاذة و الصحفية جوهر أصالة  نشر يوم : 24-05-2021تحديث المقال : يوم 26-05-2021 … 11-06-2021 يقول الله … بسم الله الرحمان الرحيم...

أخبار الصرف، العملات و المعادن

ارتفعت أسعار الذهب في الجزائر خلال تعاملات مساء اليوم الأحد 28 مارس 2021، في ظل تذبذب أسعار المعدن النفيس عالميا. وعالميا، استقرت أسعار الذهب...

الديبلوماسية الجزائرية

يحتظن قصر الثقافة “مفدي زكريا” بالقبة، بالجزائر العاصمة، معرض منتجات الصناعة التقليدية بدعم من وزارة الشؤون الخارجية تحت شعار “الدبلوماسية الجزائرية في خدمة الصناعة...

الجزائر

صحافة الشعر و العار … لا ترى، لا تسمع و لا تتكلم عندما يخص بمبادئ الوطن السامية و أمنها … بعد شعار المجلس الوطني...

الأخبـــار
error: