أهلا و سهلا، عما تبحث ؟

حقائق

الصيام و الصوم و شهر رمضان

تهذيب |  أستاذة و الصحفية جوهر أصالة

يقدّم صيام شهر رمضان أحد أوضح الأمثلة حول كيفية قيام رجال الدين بفرض شكل للدين الإسلامي لا يتماشى مع القرآن ولا مع الإسلام أثناء حياة الرسول. اقتصر ذكر الصيام في القرآن على أربع آيات من سورة البقرة، “يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون (183) أياما معدودات فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدّة من أيام أخر وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين فمن تطوع خيرا فهو خير له وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون (184) شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه”… (185)، ثم آية أخيرة تتحدث عن إباحة المعاشرة الزوجية حتى فجر اليوم السابق للصوم، ليصبح الصيام أكثر يسرا من السابق، الذي كان ممنوعا فيه الأكل والجماع من قبل غروب شمس اليوم الأول إلى بعد غروب اليوم التالي.

حسب معنى الآيات على المسلمين الصيام “أياما معدودات”، وهذا يعني ثلاثة أيام، وبما أن الصيام قد كتب على المسلمين كما كتب على الذين من قبلهم، فبالإمكان تقدير عدد الأيام المقصود من خلال معرفة الصيام من القرآن الكريم و مثال عند الديانات الأخرى. يقول الله تعالى في هذه الآيات من سورة مريم و آل عمران :

  • قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّي آيَةً قَالَ آيَتُكَ أَلاَّ تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاثَ لَيَالٍ سَوِيًّا … فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ مِنَ الْمِحْرَابِ فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ أَن سَبِّحُوا بُكْرَةً وَعَشِيًّا
  • قَالَ آيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ إِلَّا رَمْزًا

فاليهود مثلا يصومون لستة أيام فقط طوال السنة، بينما في المسيحية لا يخصص الكتاب المقدس أياما محددة للصيام ولكن كتقليد كنسي يصوم المسيحيون بالامتناع لساعات معينة عن تناول الطعام والشراب أو الابتعاد لأسابيع عن أنواع محددة من الطعام.

​​كما أن الصيام في اليهودية والمسيحية يترافق مع الصلاة، وفي سورة البقرة 187 “ثم أتموا الصيام إلى الليل ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد”، قد يدل على أن المساجد ليست بالضرورة معابد أين يلقي فيها المصلين وإنما أيضا مساجد شخصية في قعر الديار أو المنازل.


إطلع أكثر على معلومــات و مواضيع تهمك


المسلمين كانوا مثل أتباع الديانات الأخرى يعتكفون للصلاة في المساجد طوال فترة الصيام، ولو كان الصيام لشهر كامل لكان الاعتكاف بالمساجد دون عمل أمرا لا يتماشى مع متطلبات الحياة، ولذلك استبدل رجال الدين الصلوات المرافقة للصيام بصلوات التراويح بعد الإفطار التي يعتبرها الأغلبية الكبيرة و الكثير من المسلمين بدعة. كما أن الآية لا تدل بالضرورة على أن أحد تلك الأيام المعدودات هو أول يوم في شهر رمضان، “ومن شهد منكم الشهر فليصمه” … قد يكون في أوله أو وسطه أو آخره، والمقصود بالشهر هنا الهلال، وأن لليلة القدر التي ورد ذكرها في القرآن هي في سائر الأيام السنة و ليست خصيصا في شهر رمضان كما يشاع. فالليلة القدر هي في ثلث لليل … كل يوم … في قوله تعالى :

حم … وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ … إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ ۚ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ … “فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ” … من أول سورة الدخان.

أما الصوم الحقيقي هو الإمتناع عن الكلام “مع الإنسان فقط ” لمدة معينة مع كثرة التسابيح وليس الإمساك عن الطعام … فالعبادة ليست بطون، في قوله تعالى :

الصوم هو عبادة و النذر … وهو الامتناع عن الكلام “مع الإنسان فقط ” لمدة معينة مع كثرة التسابيح و الدعاء … في قوله تعالى :
فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَٰنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا ﴿ مريم : 26 ﴾
قَالَ رَبِّ اجْعَل لِّي آيَةً ۚ قَالَ آيَتُكَ أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلَاثَ لَيَالٍ سَوِيًّا … فَخَرَجَ عَلَىٰ قَوْمِهِ مِنَ الْمِحْرَابِ فَأَوْحَىٰ إِلَيْهِمْ أَن سَبِّحُوا بُكْرَةً وَعَشِيًّا ﴿ مريم : 10 – 11 ﴾

الصيام كما توضّح الآيات تطوّعي اختياري، “فمن تطوّع خيرا فهو خير له”

كذلك لا يوجد في القرآن أي إشارة إلى “عيد الفطر”. ومن غير المستغرب أن تكون إضافة هذا العيد قد تمّت بعد فترة من جعل الصيام شاملا لكل شهر رمضان، برزت مشكلة الامتناع عن شرب الماء أثناء الصيام، مع ما “يحمله ذلك من آثار صحية ضارة على بعض أعضاء الجسم كالجهاز البولي” حتى عند الأشخاص السليمين، أو “الإعياء وهبوط الدورة الدموية” وغيرها من المضاعفات، دون أن تشعر المراكز الإسلامية بأن عليها القيام بأي شيء تجاه ذلك.

​​البدعة هي العبادة المحدثة التي لم يأت بها الشرع، وعند مقارنة ما وصل للمسلمين اليوم عبر كتب الحديث المزيفة والتراث مع ما هو مذكور في القرآن، نجد ميلا دائما عند رجال الدين “لتشديد الأحكام والمغالاة في العبادات والعقوبات عبر القرون”، وصيام رمضان الذي جعلوه إلزاميا ولشهر كامل ليس سوى أحد الأمثلة على ذلك، بينما قامت الديانات الأخرى بالتخفيف من طقوسها بما فيها الصيام بما يتلاءم مع مصلحة الصائم وتطورات الحياة.

وجعل رجال الدين المسلمين أي محاولة لطرح أمثال هذه المسائل للبحث والنقاش بمثابة كفر، وحتى الآن لم يمتلك أي رجل دين أو مركز إسلامي الجرأة لتعديل أي تفصيل صغير في أي طقس ديني ليتلاءم مع معطيات العصر، إلا إذا كان الهدف من ذلك التعديل أو “الفتوى المزيد من التشدد” والتزمّت في تطبيق الدين لأنهم يبدون بذلك وكأنهم أكثر تديّنا والتزاما، بينما يتم رفض أي دعوة للتخفيف عن المسلم والتشكيك بها، مع أن هذا يتناسب مع روح النص القرآني الذي تعبّر عنه الآية “يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر”.

 

       

⭐  الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لمركز الجزائري لصحافة و تكنولوجيا الإعلام ، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (CAP Technology). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال عبر الإيمايل.

صحة

تماما مثلما تفيد ممارسة التمارين الرياضية في المحافظة على صحة الجسم بشكل عام، كذلك تفيد التدريبات الذهنية في المحافظة على صحتك العقلية وحمايتك من...

صحة

تتجدد كل فترة النقاشات حول أيهما أفضل: تناول اللحوم أم اتباع نظام غذائي نباتي. وبالنظر إلى أن أكثر من نصف سكان العالم ليسوا نباتيين،...

صحة

دائما ما تثير القهوة الجدل خاصة بين عشاقها، ودائماً ما يدور النقاش حول العدد الأمثل لفناجين القهوة كل يوم، وأي كمية تعد مفيدة للصحة،...

صحة

يجادل فريق من العلماء الأميركيين هذه الأيام، في دراسة جديدة قد تكون مُرضية لشريحة كبيرة من الناس، بأن الأسباب الجذرية لوباء السمنة ترتبط أكثر...

error: