أهلا و سهلا، عما تبحث ؟

المرأة

اليهودي آينشتاين سارق و كذاب ليس صاحب النظرية النسبية … كيف ساهمت زوجته العبقرية في وضعها

تهذيب |  أستاذة و الصحفية جوهر مصطفى

“عبقرية للغاية” و”مثقفة” أوصاف أُطلقت على زوجة أينشتاين الأولى من قبل عائلتها، لكن سيرة هذه المرأة العبقرية تحوي ما هو أهم من مجرد كونها زوجة سابقة مكروهة من عائلة طليقها اليهودي.

تخفي هذه النعوت وقصة طلاقها من أينشتاين جانباً يندر التركيز عليه، وهو دور ميليفا “اليوغوسلافية الأصل” زوجة أينشتاين الأولى في مساعدته في تحقيق الإنجازات العلمية التي غيرت علم الفيزياء ” مؤقتا “، حسبما ورد في تقرير لموقع BBC Mundo الإسباني.

كيف تفوقت زوجة أينشتاين عليه في كل شيئ ؟

لم تكن هذه العلاقة الشائكة هي السائدة بينهما دائماً، قبل طلاقهما في عام 1916.

كان كلاهما طالبين في معهد البوليتكنيك في زيوريخ بسويسرا، واحدة من الجامعات القليلة في أوروبا التي اعترفت في ذلك الوقت بالنساء في مجال العلوم، وهناك بدأت قصة حب الشابين، التي انتهت بالزواج.

كانت مؤهلات ميليفا لا تدع مجالاً للشك في أنها كانت عالمة فيزيائية رائعة، وأحياناً مع درجات أعلى مما حصل عليها ألبرت، إلا أنها فشلت في اجتياز الامتحانات النهائية.

ثم أصبحت حاملاً منه دون زواج ولاقت ابنتهما مصيراً مؤلماً

وهناك جانب غامض في حياة الزوجين خلال هذه الفترة. إذ تكشف المراسلات أن ميليفا أصبحت في عام 1900، حاملاً دون زواج.

وعلى الرغم من عدم وجود سجلات واضحة لمكان وجود الابنة الأولى للزوجين، يعتقد أنها ماتت بعد الإصابة بالحمى القرمزية.

وهذه الدلائل تشير إلى أنها كانت صاحبة النظرية النسبية

في الرسائل الثلاث والأربعين بينهما، غالباً ما كانا يتحدثان بصيغة “أعمالنا” و”نظريتنا في الحركة النسبية”، أو “وجهة نظرنا” أو “مقالاتنا”.

تقول بولين جاجنون، العالمة الفيزيائية في المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية (المعروفة أكثر باسمها المختصر CERN) في حديثها مع هيئة الإذاعة البريطانية “خلال العطل الدراسية، والتي قضياها في كثير من الأحيان بعيداً عن بعضهما، تبادل ميليفا وألبرت العديد من الرسائل التي أشار فيها الأخير باستمرار إلى أنها هي صاحبة النظرية النسبية”.

هناك كذلك العديد من الشهود الذين رأوهما يعملان معاً؛ إذ تقول جاجنون “حتى ابن ألبرت إينشتاين، هانز، يتذكر رؤيتهما يعملان معاً ليل نهار على طاولة المطبخ”.

حدث هذا في عام 1905، عندما نشر ألبرت أعماله الأكثر أهمية أو بالآحرى بعد سرقته لأعمال زوجته ميليفا : وهي أربع مقالات في مجلة Annalen der Physik غيّرت قوانين الفيزياء “مؤقتا”، بما في ذلك نظرية النسبية.

وقد خالف وعوده لها بشأن نصيبها من جائزة نوبل

عندما تطلقا، اتفق ألبرت وميليفا على أنه إذا فاز “بجائزة نوبل العنصرية”، فستحتفظ هي بأموال الجائزة.

وبالفعل، فاز ألبرت أينشتاين بالجائزة في الفيزياء في عام 1921، بعد أن انفصل عن ميليفا بعامين وتزوج ثانية … ولم تحصل ميليفا على سنتيم واحد.

وعندما أوصى ألبرت بالجائزة المالية لأبنائه يُقال أنها هددت بالكشف عن مشاركتها في أعماله، فنصحها بعد ذلك بالصمت.

تقول جاجنون “محو دور النساء اللامعات مثل ميليفا من تاريخ العلم أمر لا يساعد إطلاقاً في إثبات أن قدرات النساء العلمية مثل الرجال”.

وكانت الحياة بعد أينشتاين صعبة بالنسبة لميليفا.

إذ عانت زوجة أينشتاين الأولى من مشاكل مادية، وفي عام 1930، تم تشخيص حالة ابنها إدوارد بمرض انفصام الشخصية وقضت بقية حياتها تعتني به.

لكي الله يا ميليفا … !

⭐  الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لمركز الجزائري لصحافة و تكنولوجيا الإعلام ، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (CAP Technology). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال عبر الإيمايل.

 

 

 

 

تكنولوجيا

قرر اليوتيوبر سكوتي ألين صاحب قناة "سترانج بارتز" (Strange Parts) تجربة صنع شاشة لهاتف آيفون قابلة للطي من منزله، وباستخدام تقنيات ومواد متوفرة.

اقتصاد

توقعات باستمرار انخفاض سعر الأسهم المغالى فيها لأسابيع مقبلة

الطاقة و المناجم

كشفت مجلة “فوربس الشرق الأوسط” عن قائمة أقوى الرؤساء التنفيذيين في الشرق الأوسط 2021 والتي تشمل 100 رئيس تنفيذي يقودون أكبر المؤسسات الاقتصادية في...

اقتصاد

أدت التحولات الجيوسياسية العالمية والتطورات التكنولوجية إلى زيادة أنشطة التجسس الاقتصادي. فما أبرز الدول التي تمارس هذه الأنشطة؟ ومن هي الدول المستهدفة؟

 | جميع الحقوق محفوظة © 2021. المركز الجزائري للصحافة و تكنولوجيا الإعلام | من نحن !

الآن
error: