أهلا و سهلا، عما تبحث ؟

صحة

انتبه من المطاعم حتى لو أخذت اللقاح.. إليك التفاصيل

في زمن الوباء، أضحى من الضروري دراسة أي خطوة يقوم بها المرء تفادياً للإصابة. ولعل تناول الطعام والشراب في أماكن عامة مغلقة يعد من المخاطر في ظل استمرار الجائحة، بسبب التجمعات وقيام الأفراد بإزالة الكمامات، بحسب ما أكدت مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة “CDC”.

فقد اعتبرت طبيبة الأسرة في منظمة الصحة التعاونية في كولومبيا، ساوث كارولينا، ورئيسة الأكاديمية الأميركية لأطباء الأسرة، الدكتورة أدا ستيوارت، أنه لا يزال يتعين على الناس توخي الحذر الشديد عند التواجد في مثل هذه المناطق، وذلك لأن فرص التباعد الاجتماعي قد تكون ضئيلة بسبب المساحة، وكذلك قد يكون الحديث بصوت عال أمراً طبيعياً بسبب الأجواء الصاخبة، ما يزيد فرص انتشار المرض من خلال رذاذ الكلام.

كما يمكن أن تتراكم قطيرات الجهاز التنفسي، والهواء الذي قد يكون محملاً بفيروس كورونا، أو تنتشر لأبعد من 6 أقدام، ويعتمد ذلك على التهوية في المطعم.

لن يحدث اللقاح فرقاً

أمام هذه المخاطر، أكدت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في أميركا أن الإرشادات بشأن تناول الطعام في المطاعم الداخلية هي ذاتها للأشخاص المُحصنين، وغير المحصنين، فإذا ما تلقيت التطعيم بالكامل، وأُصبت بالعدوى، من غير المحتمل أن تصاب بأعراض كورونا، لكنك قد تعرض شخصاً آخر للمرض، وقد ينتهي المطاف بذلك الشخص بالإصابة بمرض خطير، وفقاً للدراسة.

وإذا كنت تخطط لتناول الطعام بالخارج، فتحقق أولاً مما إذا كان المطعم يلتزم بإجراءات الوقاية الموصى بها من قبل مراكز السيطرة على الأمراض، كالتي تحتوي على أماكن جلوس متباعدة في الهواء الطلق، وتحرص على ارتداء الكمامات من قبل الجميع، وتوفر قائمة الطعام عبر الإنترنت.

كذلك أوصت دراسة مراكز السيطرة على الأمراض بالحد من الوقت الذي تقضيه في المطعم لأن خطر الإصابة بالعدوى يزداد كلما طالت مدة بقائك في المكان، وفقاً لما نقلته شبكة CNN الأميركية.

بدوره، أعطى خبير في الأمراض المعدية عدة نصائح حول الحد من خطر فيروس كورونا في المطاعم شملت تقليل الوقت الذي تقضيه في المطعم على الطلب مسبقاً، وعدم طلب أي مقبلات.

كما أوصى بوجوب التزام الجميع بالبروتوكولات اللازمة عند السعال، والعطس، ويجب غسل اليدين بشكل متكرر.

يشار إلى أن إحصاء لرويترز كان أظهر أن أكثر من 135.75 مليون شخص أصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم، في حين وصل إجمالي عدد الوفيات الناتجة عن الفيروس إلى ثلاثة ملايين و71622.

       

⭐  الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لمركز الجزائري لصحافة و تكنولوجيا الإعلام ، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (CAP Technology). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال عبر الإيمايل.

صحة

تماما مثلما تفيد ممارسة التمارين الرياضية في المحافظة على صحة الجسم بشكل عام، كذلك تفيد التدريبات الذهنية في المحافظة على صحتك العقلية وحمايتك من...

صحة

تتجدد كل فترة النقاشات حول أيهما أفضل: تناول اللحوم أم اتباع نظام غذائي نباتي. وبالنظر إلى أن أكثر من نصف سكان العالم ليسوا نباتيين،...

صحة

دائما ما تثير القهوة الجدل خاصة بين عشاقها، ودائماً ما يدور النقاش حول العدد الأمثل لفناجين القهوة كل يوم، وأي كمية تعد مفيدة للصحة،...

صحة

يجادل فريق من العلماء الأميركيين هذه الأيام، في دراسة جديدة قد تكون مُرضية لشريحة كبيرة من الناس، بأن الأسباب الجذرية لوباء السمنة ترتبط أكثر...

error: