أهلا و سهلا، عما تبحث ؟

اقتصاد

بعد التشديد الأميركي.. الصين تلجأ لهذه الخطة لاجتذاب شركاتها

تدرس الصين إنشاء بورصة جديدة لجذب الشركات المدرجة في الخارج من أسواق مثل هونغ كونغ والولايات المتحدة، وفقاً لما ذكره شخصين مطلعين لوكالة “رويترز”.

وقالت المصادر، إن مجلس الدولة الصيني طلب من لجنة تنظيم الأوراق المالية الصينية إجراء دراسات حول كيفية تصميم البورصة التي ستستهدف شركات البر الرئيسي المدرجة في الخارج في بورصات مثل هونغ كونغ والولايات المتحدة.

إضافة إلى ذلك، تأمل بكين أيضاً في جذب الشركات العالمية مثل أبل، وتسلا – المدرجة حالياً في الولايات المتحدة – والتي سيكون لديها خيار إنشاء شركات محلية وإدراجها في البورصة الجديدة، وفقاً لما ذكرته “بلومبرغ”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

يأتي ذلك في الوقت الذي واصلت فيه الولايات المتحدة تهديد استمرار قيد بعض الشركات الصينية المدرجة في البورصة الأميركية. حيث منيت أسهم الشركات الصينية المدرجة في البورصات الأميركية بخسائر حادة، بلغت نحو 60 مليار دولار في الأسبوع الماضي، بعد إقرار هيئة السلع والأوراق المالية في الولايات المتحدة لقانون جديد تحت مسمى “قانون محاسبة الشركات الأجنبية”، الذي يتضمن بنودا قد تسرع بوتيرة خروج الشركات الصينية من أسواق المال الأميركية.

وتشير دراسة أعدتها جامعة فلوريدا الأميركية إلى ارتفاع قياسي لعدد الشركات الصينية التي جمعت السيولة من خلال الطروحات في أسواق المال الأميركية خلال العام المنصرم.

ووفقا لما ذكرته الدراسة، بلغ عدد الشركات الصينية التي طرحت أسهمها في وول ستريت العام الماضي 32 شركة، وهو أعلى مستوى مسجل في 10 سنوات، فيما جمعت تلك الشركات نحو 12.1 مليار دولار وهو مستوى قياسي آخر منذ عام 2014 حين طرحت شركة علي بابا أسهمها في سوق المال الأميركية.

ويقدر عدد الشركات الصينية المدرجة في البورصات الأميركية بنحو 180 شركة، تبلغ قيمتها السوقية نحو 1.3 تريليون دولار.

وتتجه الشركات الصينية بالأساس نحو الطرح في سوق المال الأميركية، للحصول على تمويل دولاري لا يمكنهم الحصول عليه في بر الصين الرئيسي، حيث تشدد الحكومة القيود على رؤوس الأموال الأجنبية.

كما تتزامن هذه المبادرة في الوقت الذي قامت فيه الشركات الصينية المدرجة في الولايات المتحدة مثل بايدو، وبيليبي، بجمع مليارات الدولارات من خلال عمليات الإدراج الثانوية في هونغ كونغ.

⭐  الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لمركز الجزائري لصحافة و تكنولوجيا الإعلام ، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (CAP Technology). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال عبر الإيمايل.

 

 

 

 

تكنولوجيا

قرر اليوتيوبر سكوتي ألين صاحب قناة "سترانج بارتز" (Strange Parts) تجربة صنع شاشة لهاتف آيفون قابلة للطي من منزله، وباستخدام تقنيات ومواد متوفرة.

اقتصاد

توقعات باستمرار انخفاض سعر الأسهم المغالى فيها لأسابيع مقبلة

اقتصاد

أدت التحولات الجيوسياسية العالمية والتطورات التكنولوجية إلى زيادة أنشطة التجسس الاقتصادي. فما أبرز الدول التي تمارس هذه الأنشطة؟ ومن هي الدول المستهدفة؟

الطاقة و المناجم

كشفت مجلة “فوربس الشرق الأوسط” عن قائمة أقوى الرؤساء التنفيذيين في الشرق الأوسط 2021 والتي تشمل 100 رئيس تنفيذي يقودون أكبر المؤسسات الاقتصادية في...

 | جميع الحقوق محفوظة © 2021. المركز الجزائري للصحافة و تكنولوجيا الإعلام | من نحن !

error: