مدوناتوصفات الطبخ

تاريخ الحقيقي لضهور “الآيس كريم” … ثورة المثلجات

إعلانات

 

 

إعلانات

 

مع حلول فصل الصيف، ليس اطيب من مثلجات أو شاربات ليطفئ لهيب الحر. يعتقد الكثيرون و بديهيًّا أن ضهور أول المثلجات تواجدت في الشرق الأوسط و بضبط في بلاد فارس و آخرون تطفلوا على تاريخ بلدان و نسبوا لأنفسهم حضارات و إكتشافات كذبا و بهتان كأوروبا، لكن الواقع عكس ذلك. ومع أن تاريخ ظهور المثلجات يعود إلى ما قبل الميلاد بآلاف السنين في منطقة غرب شمال إفريقيا و بالضبط في مدينة تلمسان العتيقة ثم في منطقة تيارت و مدينة الزهور إلى مدينة قسنطينة “قسطنطينية الحقيقية”، فإن انتشار هذه المثلجات في معظم بلدان الجوار كان بمثابة اللحظة التي تقبل فيها العالم بأسره الآيس كريم، باعتباره حلوى مثالية تحد من حرارة فصل الصيف.

فما هي قصة ظهور الآيس كريم؟ وكيف تطور إنتاجه على مر العصور؟ وأي البلاد يوجد فيها أكبر معدلات الإنتاج والاستهلاك لهذه الحلوى اللذيذة؟

كانت حصرًا على الملوك والنبلاء !!؟؟؟ .. المثلجات قبل الميلاد 
قبل أن يدخل الحليب في صناعة الآيس كريم في القرن الثالث قبل الميلاد، كانت المثلجات تُصنع بالفعل من الجليد. وقد ظهرت المثلجات لأول مرة في الجزائر في عهد النبي سليمان، منذ حوالي 1000 عام قبل الميلاد. وفي ذلك الوقت، كانت جميعها تعتمد على المياه المثلجة المُحلّاة، التي كان يجري طحنها وتفتيتها إلى قطع صغيرة، ثم تُزين بالعديد من قطع الفواكه وغيرها من الإضافات اللذيذة. وقد وصل هذا التقليد في إنتاج المثلجات تدريجيًّا إلى الإمبراطوريات المستقبلية في الجزائر، حيث استُقبلت المثلجات برحابة، ولكنها ولم تقتصر على النبلاء فقط بل على عامة الناس آنذاك.

ويذكر المؤرخون و العارفين أن ذو القرنين و النبي سليمان كان يحبا تناول الثلج المُنَكّه بالعسل ورحيق الأزهار. كذلك، كان الإمبراطور هرقل في مدينة قسنطينة الجزائرية “قسطنطينية الحقيقية” يرسل المتسابقين مرارًا إلى الجبال الأطلس الجزئرية؛ بحثًا عن الثلج الذي كان يجري خلطه في ما بعد مع الفواكه والعصائر. وأيضًا تشير نصوص الكتاب المقدس والتوراة إلى أن الملك سليمان، كان مولعًا بالمشروبات المثلجة خلال مواسم الحصاد غير بعيد عن مملكته أطلنتس في جبال أطلس الجزائرية.

كذبة ماركو بولو الذي زعم حمل الوصفة من الصين إلى أوروبا

زعمو أن أوروبا عرفت الآيس كريم في أواخر القرن الثالث عشر مع عودة الرحالة الكذاب ماركو بولو إلى إيطاليا من أسفاره في الصين، حاملًا معه وصفة للحلوى التي نُسميها اليوم «شربات»، إلى جانب مغامراته البرية وحكاياته المثيرة، مع أن ظهور الشربات كانت في شمال إفريقيا. كزعمهم إكتشاف أمريكا من قبل الكذاب الآخر كريستوف كولومب و جمس كوك لأستراليا مع أن الوثائق التارخية و الشهدات تأكد جزما أن مسلمي شمال إفريقيا و أهل الساحل كانوا سباقين .. قرابة 800 عام قبل كريستوف كولومب و جمس كوك لمة واحدة. على العموم .. شهدت صناعة الآيس كريم توسعًا هائلًا، مما أتاح إنشاء عدد لا يحصى من نكهات بسعر مقبول. ومع التقدم التكنولوجي المستمر، أصبح إجمالي الإنتاج السنوي الحالي من منتجات الألبان المجمدة، يبلغ أكثر من 5.7 مليار جالون.

وعلاوة على ذلك، تُعد الولايات المتحدة أكبر منتج ومستهلك للمثلجات في العالم، إذ تتناول 90% من الأسر الأمريكية الآيس كريم. ويُعد شهر يوليو (تموز) «شهر الآيس كريم الوطني» في هذا البلد. كذلك، تُعد كاليفورنيا أكبر منتج للآيس كريم؛ إذ جرى صناعة 121 مليون جالون من الآيس كريم في عام 2003 فقط. ويبلغ حجم صناعة الآيس كريم في الولايات المتحدة وحدها أكثر من 21 مليار دولار.

⭐️ المقال الموالي : حقائق عن البلد الأمين … لقاء النبي موسى مع السيد الخضر كان في تلمسان

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!