السلع قد تختفي

وفي مواجهة الأوضاع الصعبة، أصدر رئيس نقابة أصحاب “السوبر ماركت” في لبنان نبيل فهد بيانا قاله فيه إن النقابة لا ترغب في إقفال محالها، لكنها تقترح توزيع المواد المدعومة عبر وزارة الشؤون الاجتماعية.

وانتقد فهد “سياسة الدعم الفاشلة (دعم المواد الأساسية)”، مطالبا “الحكومة بأن تنتقل من سياسة الدعم إلى إعطاء بطاقة تموينية للمحتاجين لإنهاء هذه الفوضى ووقف تهريب المواد المدعومة”.

وأعرب عن خشيته من حدوث نقص في المواد الااستهلاكية في حال شح الدولار وعدم تمكن المستوردين من تأمينه لإتمام عملية الإستيراد.

ومن جانبها، أصدرت نقابة الصيادلة في لبنان في بيانا قالت فيه :” إزاء هذا التخبط والإنهيار غير المسبوق، بات قطاع الصيدليات بدوره على شفير الإنهيار والإفلاس، لا سيما وأن كميات الأدوية الموردة من المستودعات إلى الصيادلة تتقلص يوماً بعد يوم نتيجة البطء الحاصل في عملية الإستيراد.

وأضافت أن “الكميات المسلمة للصيدليات لم تعد تكفي حاجات المرضى على مختلف الأراضي اللبنانية”.