سياسة

تطبيقات بالهواتف الذكية لتعقب فيروس كورونا في الأحياء الصينية المصابة

إعلانات

 

 

شرع الموطنون في الصين في استخدام تطبيقات خاصة للهواتف الذكية تعتمد على خدمات الخرائط من أجل تعقب أماكن تواجد الحالات المصابة بفيروس كورونا وذلك بهدف الاستعداد جيدًا للمخاطر التي قد يواجهونها.

 وبحسب موقع nbcnews الأمريكي فقد أنشأت كل من شركة خرائط البيانات QuantUrban، وتطبيق WeChat منصات تحصل على المعلومات الحكومية الرسمية عن الأحياء التي توجد فيها حالات إصابة مؤكدة، ثم تضعها في الخرائط بشكل يسمح للمستخدمين بقياس مدى قربهم من مواقع الإصابة.

وأضاف المصدر أن تطبيق WeChat يغطي المدن الجنوبية لشنجن وجوانججو، في حين أن خرائط QuantUraban القائمة على الويب تغطي 9 مدن أخرى في الإقليم، فيما قالت واحدة من المسئولين في شنجن: “قد تشهد شنجن تفشيا كبيرا للفيروس في الأيام القليلة المقبلة، والبيانات الحكومية تصدر ببطء، مضيفة أن رؤية الخريطة قد تريح المستخدمين على الجانب النفسي، لكن هذا لا يضمن عدم وجود حالات جديدة، لكن يمكنك تجنب المنطقة الموبوءة بالفعل”.

وكانت تقارير سابقة قد أشارت إلى ارتفع عدد الحالات المؤكدة في شنجن بسرعة إلى 245 حالة، ما جعل عاصمة التقنية الجنوبية هي الأسوأ بين المدن الرئيسية في الصين، وهي: بكين وشانغهاي، وقوانغتشو، حيث تمتلك شنجن عددًا كبيرًا من العمال المهاجرين من المحافظات الوسطى المتضررة بشدة، فيما يعتمد تطبيقي QuantUraban وYiKuang على المتطوعين في تحديث البيانات التي تصدر يوميًا من الحكومة.

وفي نفس السياق أثرت حالة التأهب القصوى التي تعتمدها جميع دول العالم لوقف انتشار فيروس كورونا الموجودة في ووهان على العديد من الصناعات التي تتخذ من الصين مقراً لها، حيث بدأت ترى آثار تفشي المرض، وقد أصبحت صناعة التكنولوجيا ضحية بشكل خاص، حيث كشف مينج تشي كو، محلل أبل الشهير، بتخفيض توقعاته لشحنات أبل لهواتف أيفون بسبب سلاسل الإمداد التى توجد في الصين.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!