أهلا و سهلا، عما تبحث ؟

الجزائر

تمويل العاصمة بالماء الشروب … 4 محطات لتحلية مياه البحر ستدخل حيز الخدمة بين شهري جويلية و أوت

ستدخل أربع  محطات أحادية الكتلة لتحلية  مياه البحر حيز الخدمة بين شهري جويلية و أوت, بطاقة إنتاجية تقدر بـ 37.500 م3  يوميا, من أجل تعزيز الخدمة العمومية للماء في الجزائر العاصمة وضواحيها,  حسبما أعلنت عنه وزارة الموارد المائية.

و اكدت الوزارة في بيان لها هذا السبت انه ستدخل حيز الخدمة بين شهري جويلية و أوت 4  محطات أحادية الكتلة لتحلية مياه البحر بطاقة إنتاجية تقدر بـ 37.500م3 يوميا و  انه سيتم انجاز على المدى القريب برنامج استعجالي لثلاث  محطات تحلية في  بلديات قورصو, الباخرة المحطمة و المرسى بقدرة إنتاج تساوي 150.000م3 يوميا من  اجل تعزيز الخدمة العمومية للماء.

كما ترتقب الوزارة “تحسن إنتاج المياه مع استلام 173 منقب ذات إنتاج يقدر بـ  250.000 م3 يوميا والذي سيدعم ببرنامج ثاني سيسمح بإنتاج 140.000م3 يوميا من  خلال انجاز 120 منقب جديد و التي ستدخل حيز الخدمة تدريجيا”.

و بهذا الصدد, أشارت الوزارة إلى إلا أن كميات المياه المتاحة في السدود لا  تسمح حاليا سوى تحقيق إنتاج يومي يتراوح بين 850 – 750 ألف م3 يوميا مما يؤدي  إلى مراجعة نظام التوزيع في برنامج مسطر وفق أوقات منتظمة ما بين التوزيع يومي  بـ 8 ساعات إلى يوم بيوم بـ 14ساعة عبر مختلف بلديات العاصمة.

وذكر ذات المصدر أنه بالنسبة لولاية الجزائر وضواحيها يعتمد نظام التزويد على  04 سدود وهي قدارة, بني عمران, بوكردان وكودية اسردون عند الحاجة, إضافة لثلاث  أنظمة تموين تسمح, في الظروف العادية, بإنتاج 1,2 مليون م3 يوميا.

وأكدت الوزارة أن شركة “سيال” تسهر على توفير كل الظروف من خلال تسطير برنامج  خاص و المتمثل في رفع قدرات الإنتاج لوضع زبائنها في أريحية خلال المناسبات  والأعياد الدينية و بالأخص عيد الأضحى المبارك و الذي سيخصص له برنامج تموين  خاص.

أما بالنسبة لمناطق غرب البلاد, سيتم الاطلاق في انجاز مشروع فصل محطة تحلية  مياه البحر بالمقطع عن قناة “الماو” والذي سيتم استلامه خلال شهر جويلية,  ليمكن من وضع مواطني الولاية في أريحية بتزويد مزدوج وسيضمن الفصل بين  الموردين (قناة الماو ومحطة المقطع) بتأمين تزويد الجهة الشرقية من ولاية  وهران.

إلى جانب ذلك سيتم إعادة تهيئة محطة المقطع لإنتاج 500.000 م3 يوميا لتموين  ولايات وهران, معسكر و غليزان بالماء الشروب وتحويل مياه سد واد التحت بولاية  معسكر من اجل تزويد بلديات عين فراح والتجمع السكاني عين بوراس, واد الأبطال و  سيدي عبد الجبار, يوضح نفس المصدر.

و أطلقت كذلك مناقصة وطنية لانجاز مشروع تحويل مياه سد كاف الدير بالداموس من  أجل تموين 11 بلدية واقعة غرب ولاية تيبازة و 6 بلديات بولايتي عين الدفلى  والشلف, تضيف الوزارة.

كما تقرر -حسب البيان – منذ شهر أوت 2020 الانطلاق في انجاز برنامج استدراكي  و استعجالي لتغطية هذا العجز المسجل في المياه الشروب على مستوى المدن  المرتبطة بنسب متفاوتة في التزود بالمياه السطحية تقرر.

ومن ضمن الإجراءات المتخذة في هذا الاطار, تحويل المياه من سد غريب نحو سد  بورومي بعين الدفلى لتموين الجزائر الكبرى بـ 80 الف م3 يوميا, تحويل مياه سد  بوسيابة بجيجل نحو سد بني هارون لتزويد كل من الميلية و بلارة بأجمالي إنتاج  يقدر ب 80 مليون متر مكعب سنويا.

فيما يخص مدن شرق الجزائر, تم تحويل مياه سد ولجة ملاق بولاية تبسة وسيسمح  هذا النظام تزويد مالا يقل عن 175 ألف نسمة بمياه الشرب ببلديات الونزة,  العوينات, بوخضرة, بئرالذهب, المريج ومرسط الذي دخل حيز الخدمة مؤخرا.

كما تم تحويل المياه من سد اغيل امدة نحو سد مهوان بولاية سطيف لتموين بلديات  ولاية برج بوعريريج ب 120 الف م3 يوميا.

هذا إضافة إلى إطلاق مناقصة وطنية لانجاز مشروع  تحويل مياه سد تابلوط بولاية  جيجل حيث يسمح هذا النظام بتزويد اكثر من 12 بلدية من ولاية سطيف بالماء  الشروب بإنتاج ما يقارب 60 مليون متر مكعب سنويا, وفق لذات البيان.

تمويل العاصمة بالماء الشروب:4 محطات لتحلية مياه البحر ستدخل  حيز الخدمة بين شهري جويلية و أوت

ستدخل أربع  محطات أحادية الكتلة لتحلية  مياه البحر حيز الخدمة بين شهري جويلية و أوت, بطاقة إنتاجية تقدر بـ 37.500 م3  يوميا, من أجل تعزيز الخدمة العمومية للماء في الجزائر العاصمة وضواحيها,  حسبما أعلنت عنه وزارة الموارد المائية.

و اكدت الوزارة في بيان لها هذا السبت انه ستدخل حيز الخدمة بين شهري جويلية و أوت 4  محطات أحادية الكتلة لتحلية مياه البحر بطاقة إنتاجية تقدر بـ 37.500م3 يوميا و  انه سيتم انجاز على المدى القريب برنامج استعجالي لثلاث  محطات تحلية في  بلديات قورصو, الباخرة المحطمة و المرسى بقدرة إنتاج تساوي 150.000م3 يوميا من  اجل تعزيز الخدمة العمومية للماء.

كما ترتقب الوزارة “تحسن إنتاج المياه مع استلام 173 منقب ذات إنتاج يقدر بـ  250.000 م3 يوميا والذي سيدعم ببرنامج ثاني سيسمح بإنتاج 140.000م3 يوميا من  خلال انجاز 120 منقب جديد و التي ستدخل حيز الخدمة تدريجيا”.

و بهذا الصدد, أشارت الوزارة إلى إلا أن كميات المياه المتاحة في السدود لا  تسمح حاليا سوى تحقيق إنتاج يومي يتراوح بين 850 – 750 ألف م3 يوميا مما يؤدي  إلى مراجعة نظام التوزيع في برنامج مسطر وفق أوقات منتظمة ما بين التوزيع يومي  بـ 8 ساعات إلى يوم بيوم بـ 14ساعة عبر مختلف بلديات العاصمة.

وذكر ذات المصدر أنه بالنسبة لولاية الجزائر وضواحيها يعتمد نظام التزويد على  04 سدود وهي قدارة, بني عمران, بوكردان وكودية اسردون عند الحاجة, إضافة لثلاث  أنظمة تموين تسمح, في الظروف العادية, بإنتاج 1,2 مليون م3 يوميا.

وأكدت الوزارة أن شركة “سيال” تسهر على توفير كل الظروف من خلال تسطير برنامج  خاص و المتمثل في رفع قدرات الإنتاج لوضع زبائنها في أريحية خلال المناسبات  والأعياد الدينية و بالأخص عيد الأضحى المبارك و الذي سيخصص له برنامج تموين  خاص.

أما بالنسبة لمناطق غرب البلاد, سيتم الاطلاق في انجاز مشروع فصل محطة تحلية  مياه البحر بالمقطع عن قناة “الماو” والذي سيتم استلامه خلال شهر جويلية,  ليمكن من وضع مواطني الولاية في أريحية بتزويد مزدوج وسيضمن الفصل بين  الموردين (قناة الماو ومحطة المقطع) بتأمين تزويد الجهة الشرقية من ولاية  وهران.

إلى جانب ذلك سيتم إعادة تهيئة محطة المقطع لإنتاج 500.000 م3 يوميا لتموين  ولايات وهران, معسكر و غليزان بالماء الشروب وتحويل مياه سد واد التحت بولاية  معسكر من اجل تزويد بلديات عين فراح والتجمع السكاني عين بوراس, واد الأبطال و  سيدي عبد الجبار, يوضح نفس المصدر.

و أطلقت كذلك مناقصة وطنية لانجاز مشروع تحويل مياه سد كاف الدير بالداموس من  أجل تموين 11 بلدية واقعة غرب ولاية تيبازة و 6 بلديات بولايتي عين الدفلى  والشلف, تضيف الوزارة.

كما تقرر -حسب البيان – منذ شهر أوت 2020 الانطلاق في انجاز برنامج استدراكي  و استعجالي لتغطية هذا العجز المسجل في المياه الشروب على مستوى المدن  المرتبطة بنسب متفاوتة في التزود بالمياه السطحية تقرر.

ومن ضمن الإجراءات المتخذة في هذا الاطار, تحويل المياه من سد غريب نحو سد  بورومي بعين الدفلى لتموين الجزائر الكبرى بـ 80 الف م3 يوميا, تحويل مياه سد  بوسيابة بجيجل نحو سد بني هارون لتزويد كل من الميلية و بلارة بأجمالي إنتاج  يقدر ب 80 مليون متر مكعب سنويا.

فيما يخص مدن شرق الجزائر, تم تحويل مياه سد ولجة ملاق بولاية تبسة وسيسمح  هذا النظام تزويد مالا يقل عن 175 ألف نسمة بمياه الشرب ببلديات الونزة,  العوينات, بوخضرة, بئرالذهب, المريج ومرسط الذي دخل حيز الخدمة مؤخرا.

كما تم تحويل المياه من سد اغيل امدة نحو سد مهوان بولاية سطيف لتموين بلديات  ولاية برج بوعريريج ب 120 الف م3 يوميا.

هذا إضافة إلى إطلاق مناقصة وطنية لانجاز مشروع  تحويل مياه سد تابلوط بولاية  جيجل حيث يسمح هذا النظام بتزويد اكثر من 12 بلدية من ولاية سطيف بالماء  الشروب بإنتاج ما يقارب 60 مليون متر مكعب سنويا, وفق لذات البيان.

       

⭐  الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لمركز الجزائري لصحافة و تكنولوجيا الإعلام ، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (CAP Technology). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال عبر الإيمايل.

صحة

تماما مثلما تفيد ممارسة التمارين الرياضية في المحافظة على صحة الجسم بشكل عام، كذلك تفيد التدريبات الذهنية في المحافظة على صحتك العقلية وحمايتك من...

صحة

تتجدد كل فترة النقاشات حول أيهما أفضل: تناول اللحوم أم اتباع نظام غذائي نباتي. وبالنظر إلى أن أكثر من نصف سكان العالم ليسوا نباتيين،...

صحة

دائما ما تثير القهوة الجدل خاصة بين عشاقها، ودائماً ما يدور النقاش حول العدد الأمثل لفناجين القهوة كل يوم، وأي كمية تعد مفيدة للصحة،...

صحة

يجادل فريق من العلماء الأميركيين هذه الأيام، في دراسة جديدة قد تكون مُرضية لشريحة كبيرة من الناس، بأن الأسباب الجذرية لوباء السمنة ترتبط أكثر...

error: