أهلا و سهلا، عما تبحث ؟

اقتصاد

خلف خطة الإنعاش الأوروبي.. مسألة إصلاحات وخلافات عميقة

من أجل الحصول على مساعدات من صندوق الإنعاش الأوروبي، تواجه دول الاتحاد الأوروبي خطر الاضطرار إلى إجراء إصلاحات لا تحظى بشعبية، وهي مسألة تتم مناقشتها بعمق في بروكسل قبل تقديم الخطط الوطنية الأولى.

والصندوق البالغة قيمته 750 مليار يورو وهو تجسيد للتضامن الأوروبي في مواجهة الوباء العالمي، قد يصبح أحد المواضيع الخلافية بين دول جنوب أوروبا التي ترزح تحت عبء الديون ودول شمال أوروبا التي تُعتبر “متقشّفة”.

ويُفترض أن يموّل الصندوق الذي يتغذى من اللجوء المشترك وغير المسبوق إلى الدين، استثمارات في مجال التحوّل الرقمي والمراعي للبيئة.

لكن من أجل تجاوز المعارضة الأولية للدول “المتقشّفة”، تمّت إضافة تعهّدات بإجراء إصلاحات تضع المستفيدين من الأموال تحت المراقبة.

ويقول دبلوماسي أوروبي إن في الأسابيع الأخيرة “مارست المفوضية ضغوطاً على الدول الأعضاء لتأتي بإصلاحات أكثر”.

إصلاحات يطلبها “الأوروبي”

وينصّ الاتفاق التاريخي المبرم في تموز/يوليو بعد مفاوضات شاقة، على أن تدرج الدول الأعضاء في خططها الوطنية جدولاً زمنياً مفصّلاً لإصلاحات يطلبها الاتحاد الأوروبي على المدى الطويل.

ومن المحتمل أن تكون بين الإصلاحات المعنية، الإصلاح الجاري للتأمين ضد البطالة في فرنسا أو إصلاح المعاشات التقاعدية الذي أُرجئ إلى فترة أكثر ملاءمة، وأيضاً إصلاح سوق العمل في إسبانيا وتقليص النفقات العامة في إيطاليا… إنها “توصيات محددة” صاغها المجلس الأوروبي في 2019 و2020.

وستقدم معظم الدول خططها بحلول نهاية نيسان/أبريل. وسيكون لدى المفوضية مهلة شهرين لإعطاء ضوئها الأخضر ثم سيُمنح المجلس الذي يمثل الدول الأعضاء، شهراً للمصادقة عليها.

ويضيف الدبلوماسي أنه ينبغي على المفوضية الأوروبية أن تظهر صرامةً حيال الإصلاحات، “وإذا لم تفعل ذلك، فإن بعض الدول ستنتقد بشدة خطط بعض الدول الأخرى”.

حتى العاشر من نيسان/أبريل، قدّمت 23 دولة مشروعاً موقتاً، لكن أياً منها لم يقدم النسخة النهائية.

“دول متطلبة”

بدوره، أكد مسؤول أوروبي لوكالة فرانس برس أن “المحادثات تشمل الإصلاحات”، مضيفاً أن الدول الأعضاء يجب أن تأخذ في الاعتبار “جزءاً كبيراً” من التوصيات المحددة.

وتابع “ندرك أنه لن نتمكن من وضع لكل موضوع صعب تعهّدات ملموسة جداً. يجب أن نكون مرنين وأن نجد توازناً، لكن بعض الدول ستكون متطلبة كثيراً”.

لا أحد ينتظر عراقيل في الربيع في وقت يتعرض الاتحاد الأوروبي لانتقادات لبطئه في إنعاش الاقتصاد كما أن هذا المشروع الرمزي لا يزال مهددًا حتى تتمّ المصادقة عليه من جانب كافة الدول الأعضاء.

من بين الدول الـ27، هناك عشر دول لا تلبي النداء من بينها ألمانيا حيث تشكك المحكمة الدستورية بشرعية المشروع.

ويُفترض أن تُختتم سريعاً المحادثات حول الخطط الوطنية التي انطلقت في آذار/مارس، للسماح بدفع أول المبالغ المرتقبة في الصيف، وهي تمويل مسبق يمثل 13% من إجمالي الإعانات.

9 مليارات يورو من الإعانات

وتلقت إسبانيا وإيطاليا وهما أول المستفيدين، حوالي 9 مليارات يورو من أصل مبلغ إجمالي يبلغ 70 مليارا لكل منهما.

بعد ذلك، سيمتدّ دفع المساعدات على سنوات عدة، ما يتيح معاقبة دولة ما في حال لم تحترم تعهّداتها في وقت لاحق.

ويرى مساعد مدير مركز “جاك ديلور” في برلين لوكاس غوتنبرغ أن الوباء سيغيّر الهندسة المالية للاتحاد الأوروبي، من خلال هذه التقييمات المنتظمة التي ستقرر دفع المساعدات.

ويعتبر أن مستقبل الآلية يعتمد على قدرتها بفضل الحوافز المالية، “على تسريع وتيرة الإصلاحات في الدول الأعضاء”.

ويؤكد أن الهدف يجب أن يكون التوصل إلى “آلية سياسية دائمة لتنسيق السياسات الاقتصادية”.

⭐  الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لمركز الجزائري لصحافة و تكنولوجيا الإعلام ، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (CAP Technology). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال عبر الإيمايل.

 

 

 

 

حقائق

تهذيب |  أستاذة و الصحفية جوهر أصالة  نشر يوم : 24-05-2021تحديث المقال : يوم 26-05-2021 … 11-06-2021 يقول الله … بسم الله الرحمان الرحيم...

أخبار الصرف، العملات و المعادن

ارتفعت أسعار الذهب في الجزائر خلال تعاملات مساء اليوم الأحد 28 مارس 2021، في ظل تذبذب أسعار المعدن النفيس عالميا. وعالميا، استقرت أسعار الذهب...

الديبلوماسية الجزائرية

يحتظن قصر الثقافة “مفدي زكريا” بالقبة، بالجزائر العاصمة، معرض منتجات الصناعة التقليدية بدعم من وزارة الشؤون الخارجية تحت شعار “الدبلوماسية الجزائرية في خدمة الصناعة...

الجزائر

صحافة الشعر و العار … لا ترى، لا تسمع و لا تتكلم عندما يخص بمبادئ الوطن السامية و أمنها … بعد شعار المجلس الوطني...

الأخبـــار
error: