أهلا و سهلا، عما تبحث ؟

الجزائر

ذكرى ميلاد نيلسون مانديلا … مواصلة النضال الى غاية تحرير الشعب الصحراوي

شدد المشاركون في منتدى الذاكرة بمتحف المجاهد بالجزائر العاصمة، على ضرورة مواصلة النضال الى غاية تحرير الشعب الصحراوي من الاحتلال المغربي، مبرزين المكانة التي كانت تحظى بها القضية الصحراوية عند المناضل الرمز نيلسون مانديلا.

جاء ذلك خلال وقفة نظمتها جمعية مشعل الشهيد بالتنسيق مع الجمعية الوطنية للصحفيين الجزائريين المتضامنين مع كفاح الشعب الصحراوي، بمناسبة الذكرى 103 لميلاد الرئيس السابق لجنوب افريقيا (1918-2013)، تحت شعار “مانديلا من الثورة التحريرية الى دعم حركات التحرر.. الصحراء الغربية نموذجا”.

واستحضر ممثل وزير الشؤون الخارجية و الجالية الوطنية بالخارج، السفير صالح بوشة، مناقب الفقيد و دوره البارز في دعم حركات التحرر، مشيرا الى أن احياء اليوم العالمي لنيلسون مانديلا يهدف الى “التذكير بمأثر الرجال، و قادة قارتنا السمراء خاصة لما يتعلق الامر بالزعيم مانديلا”.

وأبرز السيد صالح بوشة، “العلاقة بين كفاح الجزائر الذي دام اكثر من 130 سنة ضد الاستعمار الفرنسي الغاشم، و كفاح جنوب افريقيا الذي عانى من الظلم و الاستبداد العنصري”.

و قال في السياق، أنه “رغم البعد الجغرافي، الا ان العلاقة بين البلدين و الشعبين ظلت وثيقة الى يومنا هذا …و لما نتكلم عن كفاح شعب جنوب افريقيا، فان مانديلا يشكل رمز لهذا النضال”.

و ذكر بكتاب الزعيم نيلسون مانديلا “الطريق الى الحرية” الذي يلخص مسيرة الاب الروحي لجنوب افريقيا، و نضاله ضد سياسة الميز العنصري، بدء من الكفاح، مروا بالسجن، ثم الحرية.

وشدد في سياق متصل على “ضرورة ترقية الذاكرة الوطنية و تبليغها للأجيال الصاعدة لمواجهة مختلف التحديات الخارجية”، منبها الى “دور النخبة من سياسيين و اعلاميين و دبلوماسيين للاطلاع على ذاكرة ثورة التحرير و تاريخ مانديلا و كفاح الشعب الصحراوي الذي يعيش ظروف صعبة جدا تحت الاحتلال”.

وختم السفير صالح بوشة بالقول، “لا شك ان عدالة قضية الشعب الصحراوي ستنتصر، و يحصل على سيادته و تقرير مصيره”.

من جهته، أبرز أول سفير للجزائر بجنوب افريقيا نور الدين جودي في مداخلة له خلال المنتدى، الدور الرائد للجزائر في مساندة الجنوب الافريقي ضد نظام التمييز العنصري “الابارتيد”، بالقول “الجزائر هي الدولة الوحيدة التي كانت تساعد كثيرا جنوب افريقيا”، مستدلا في هذا الاطار بتصريح الرئيس الراحل هواري بومدين الذي أكد أن “الجزائر ليست مستقلة حتى يستقل كل شبر من اراضي افريقيا”.

واضاف أن مانديلا عندما زار الجزائر صرح، أنه جاء لكي يتعلم من خبرة جيش التحرير الوطني الذي نجح في كفاحه ضد دولة عظمى و ضد حلف الناتو، مشيرا الى ان الرئيس بومدين، كان قد أسس قسم خاص في الرئاسة ملتزم لدعم الحركات التحررية.

وصرح السيد نور الدين جودي، أن الزعيم الراحل نيلسون مانديلا استفاد من “الخبرة الجزائرية في مجال مكافحة الاستعمار”، خاصة و أن “نظام الأبارتايد في جنوب افريقيا و الاستعمار الفرنسي في الجزائر متشابهين”، من ناحية التمييز العنصري و سلب اراضي المواطنين و منحها للمعمرين.

ولفت ذات الدبلوماسي الى ان نيلسون مانديلا كان سيعترف بالجمهورية العربية الصحراوية في حياته لكن كانت هنالك ضغوط عليه، خاصة وأنه كان يريد ان يمنح المغرب الفرصة لمراجعة نفسه، و انهاء احتلاله للصحراء الغربية، وهو ما لم يحدث امام تماطل المغرب، لتعترف جنوب افريقيا بعدها بالدولة الصحراوية تنفيذا لوصيته، و لتصبح من اكبر المدافعين عن القضية الصحراوية.

واستعرض وزير المجاهدين وذوي الحقوق، العيد ربيقة، في كلمة قراها نيابة عنه السيد محمد ياحي، “العلاقة الوطيدة” بين الزعيم الراحل المناهض للعنصرية، الرئيس السابق لجنوب افريقيا، نيلسون مانديلا، والجزائر، مذكرا أن الزعيم الراحل استلهم كفاحه ضد نظام ” الابارتيد” من الثورة الجزائرية المظفرة.

وقال بالمناسبة، “ها هو الموعد يتجدد اليوم بإحياء ذكرى احد الابطال العالمين الافذاذ الذين عرفوا الجزائر والذين جاؤوا من أسقاع الدنيا لما عرفوا طيبة الشعب الجزائري وكفاحه في سبيل الحرية والكرامة”، مضيفا أن مانديلا كان مولعا بتاريخ المقاومة الجزائرية ضد الاستعمار الفرنسي، خاصة و ان “الاستعمار الفرنسي و نظام الابارتيد كانا مماثلين”.

وأشار الى أن نيلسون مانديلا تلقى تكوينا عسكريا في الجزائر و استفاد من التجربة الجزائرية في مكافحة الاستعمار”.

وشدد رئيس الجمعية الوطنية للصحفيين الجزائريين المتضامنين مع كفاح الشعب الصحراوي، مصطفى ايت موهوب، أن “القارة الافريقية لم تنهي تماما المسار التحرري، فهناك وضعية شاذة جدا في القارة تتمثل في قضية الصحراء الغربية، التي تم احتلال اراض منها من طرف عضو من الاتحاد الافريقي وجار”، معتبرا “ما قام به المغرب، اجندة دائما للاستعمار القديم الذي يواصل عمله في هذه المنطقة ليفرض ارادته”.

و في حديثه عن مناثر الراحل مانديلا، قال ايت موهوب، “نيلسون مانديلا كمشروع فكري مشروع مفتوح موجود دائما لا بد ان نستلهم من تجاربه للتفكير على مستقبل بلداننا و كيفية الانعتاق التام من الاستعمار و خصوصا الاستعمار الجديد.

 

⭐  الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لمركز الجزائري لصحافة و تكنولوجيا الإعلام ، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (CAP Technology). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال عبر الإيمايل.

حقائق

تهذيب |  أستاذة و الصحفية جوهر أصالة  نشر يوم : 24-05-2021تحديث المقال : يوم 26-05-2021 … 11-06-2021 يقول الله … بسم الله الرحمان الرحيم...

أخبار الصرف، العملات و المعادن

تباينت أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الجزائري، اليوم السبت 15 مايو 2021، في البنك المركزي وتعاملات السوق السوداء. واستقر سعر اليورو في البنك...

حقائق

تهذيب |  أستاذة و الصحفية جوهر أصالة سنتطرق مع الإمام سيدي “المصطفى”، من مدينة تلمســـان العتيقة، عاصمة العارفين بالله و أولياء الله الصالحين، إلى...

الجزائر

ستظل مجازر 8 ماي 1945 التي اقترفه العدوان الفرنسي النجس ضد الشعب الجزائري الأعزل، محفورة في الذاكرة الوطنية، كونها من أبشع الجرائم ضد الانسانية...

error: