أهلا و سهلا، عما تبحث ؟

الجزائر

رئيس الجمهورية في تصريح له …

… إفريقيا التي كافحت الاستعمار الأوروبي وفرضت إنهاء نظام الأبارتايد لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تقبل ببقاء الاستعمار في أحد أقاليمها

شارك اليوم الثلاثاء رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون في اجتماع مهم لمجلس السلم والأمن للاتحاد الافريقي على مستوى رؤساء الدول والحكومات، بدعوة من نظيره الكيني السيد أوهورو كينياتا، بصفته رئيس المجلس لهذا الشهر.

وقد تم خلال هذا الاجتماع، الذي انعقد بتقنية التحاضر عن بعد، دراسة بندين، يتعلق الأول بالتغيرات المناخية وتأثيرها على السلم والأمن في إفريقيا، والثاني يخص قضية الصحراء الغربية على ضوء التطورات والتجاوزات الخطيرة المسجلة مؤخرا في الأراضي الصحراوية المحتلة.

فيما يتعلق بالبند الأول، و في إطار النقاش تمت المصادقة بالإجماع على المقترح الذي تقدم به السيد تبون، لإنشاء صندوق إفريقي يساهم فيه الجميع وخاصة الدول المتقدمة، لمعالجة التأثيرات السلبية لظاهرة التأثيرات المناخية على الدول الإفريقية. و تم الاتفاق على البدء في الترتيبات العملية لتفعيل المقترح الجزائري في أقرب الآجال.

أما فيما يخص قضية الصحراء الغربية، ذكر رئيس الجمهورية بموقف الجزائر الثابت إزاء قضية تصفية الاستعمار في الصحراء الغربية، مشددا أن إفريقيا التي كافحت الاستعمار الأوروبي وفرضت إنهاء نظام الأبارتايد لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تقبل ببقاء الاستعمار في أحد أقاليمها.

و أكد رئيس الجمهورية على الضرورة الملحة للسعي لإنهاء هذا النزاع ، مشددا على ضرورة الاحتكام إلى المبادئ الرئيسية التي قامت عليها المنظمة القارية، خاصة أحكام المادة الرابعة من القانون التأسيسي للإتحاد الإفريقي والمتعلقة بضرورة احترام الحدود القائمة عند نيل الاستقلال.

وقد شهد النقاش بين رؤساء الدول الأعضاء في المجلس (15 دولة) زخما كبيرا تم خلاله التذكير بالمرجعيات التاريخية والقانونية المتعلقة بقضية الصحراء الغربية والتأكيد على ضرورة إعادة تفعيل وتقوية دور الاتحاد الافريقي لإنهاء آخر بقايا الاستعمار في القارة.

كما عبر المتدخلون عن عميق قلقهم إزاء تجدد النزاع المسلح بين دولتين عضوين في المنظمة، منددين بخرق الطرف المغربي لاتفاق وقف إطلاق النار والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في الأراضي الصحراوية المحتلة و كذا الاستغلال غير الشرعي لمواردها الطبيعية.

وقد خلصت المداولات بين الرؤساء إلى اتخاذ جملة من التدابير التي من شأنها اضفاء ديناميكية وإعطاء نفس جديدة لجهود الاتحاد الافريقي في حل القضية الصحراوية، ويتعلق الأمر بالطلب من طرفي النزاع العودة السريعة إلى طاولة المفاوضات لبلورة حل سياسي وسلمي للقضية استنادا إلى أحكام المادة الرابعة للميثاق التأسيسي للاتحاد الافريقي، مع التأكيد على ضرورة تصفية الاستعمار في الصحراء الغربية عبر تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.

كما تم التأكيد على دور مجلس السلم والأمن الافريقي في متابعة قضية الصحراء الغربية وذلك عبر عقد قمتين على الأقل سنويا لمتابعة تطورات الملف، و اعادة تفعيل دور الممثل السامي للاتحاد الافريقي المكلف بقضية الصحراء الغربية وتكليفه بالبدء في عقد اتصالات مع طرفي النزاع.

كما إتفق القادة الأفارقة على تفعيل دور اللجنة رفيعة المستوى لرؤساء الدول والحكومات حول قضية الصحراء الغربية، وطلب رأي قانوني من المستشار القانوني للاتحاد الافريقي حول “القنصليات” التي تم افتتاحها في الأراضي الصحراوية المحتلة.
و تم تكليف المفوضية لاتخاذ الاجراءات المناسبة لإعادة فتح مكتب الاتحاد الافريقي بمدينة العيون المحتلة لتمكين الاتحاد الافريقي من القيام بدوره، و طلب الاسراع في تعيين الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة واعادة بعث المسار السياسي لحل القضية الصحراوية.

⭐  الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لمركز الجزائري لصحافة و تكنولوجيا الإعلام ، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (CAP Technology). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال عبر الإيمايل.

 

 

 

 

حقائق

تهذيب |  أستاذة و الصحفية جوهر أصالة  نشر يوم : 24-05-2021تحديث المقال : يوم 26-05-2021 … 11-06-2021 يقول الله … بسم الله الرحمان الرحيم...

أخبار الصرف، العملات و المعادن

ارتفعت أسعار الذهب في الجزائر خلال تعاملات مساء اليوم الأحد 28 مارس 2021، في ظل تذبذب أسعار المعدن النفيس عالميا. وعالميا، استقرت أسعار الذهب...

الديبلوماسية الجزائرية

يحتظن قصر الثقافة “مفدي زكريا” بالقبة، بالجزائر العاصمة، معرض منتجات الصناعة التقليدية بدعم من وزارة الشؤون الخارجية تحت شعار “الدبلوماسية الجزائرية في خدمة الصناعة...

الجزائر

صحافة الشعر و العار … لا ترى، لا تسمع و لا تتكلم عندما يخص بمبادئ الوطن السامية و أمنها … بعد شعار المجلس الوطني...

الأخبـــار
error: