أخبار العالمإقتصاد

شركات إمارتية في ورطة … مساهمو أرابتك يقررون تصفية الشركة وهذه الأسباب

إعلانات

 

 

جاء في رسالة إلكترونية داخلية أن مساهمي أرابتك القابضة -وهي أكبر شركة مقاولات في الإمارات- فوضوا مجلس إدارة شركة الإنشاءات المدرجة في دبي أمس الأربعاء للتقدم بطلب تصفية بسبب وضعها المالي غير القابل للاستمرار نتيجة لتداعيات جائحة فيروس كورونا.

وقال مصدران لرويترز إن المساهمين فوضوا مجلس الإدارة أيضا لتعيين أليكس بارتنرز وماثيو وايلد وأي شخص أو أشخاص آخرين يرى المجلس أنهم مناسبون كمصفين.

وقالت الرسالة التي اطلعت عليها رويترز “في ظل الظروف المعاكسة في السوق يؤسفنا أن نبلغكم أن مساهمي أرابتك وافقوا على تبني خطة تصفية وحل بسبب الأوضاع المالية للشركة”.

وعقدت أرابتك اجتماعا للمساهمين أمس الأربعاء للبت فيما إن كانت ستواصل العمل أم ستجري تصفية الشركة وحلها بعدما أضرت جائحة كورونا بمشاريعها وكبدتها تكاليف إضافية.

وهوت أسهم أرابتك القابضة -التي شاركت في بناء متحف اللوفر أبو ظبي وبرج خليفة في دبي- أكثر من النصف منذ بداية العام الجاري، وتقرر تعليق التداول عليها قبيل اجتماع المساهمين.

والشهر الماضي، أعلنت الشركة أنها منيت بخسائر في النصف الأول من العام بلغت 794 مليون درهم (216 مليون دولار) لتبلغ الخسائر المتراكمة عليها 1.46 مليار درهم.

وقالت في التاسع من سبتمبر/أيلول الماضي إنها تدعو لعقد اجتماع جمعية عمومية بموجب إحدى مواد قانون الشركات في الإمارات.

ويلزم القانون الشركات بالتصويت على استمرار العمل إذا بلغت الخسائر المتراكمة نصف رأسمال الأسهم المصدرة.

وسعت عدة شركات إماراتية لتمديد آجال ديونها أو الاتفاق على شروط أفضل في الأعوام الماضية، لتجنب التخلف عن سدادها بعدما أضر انهيار أسعار النفط بقطاعات الطاقة والخدمات والتشييد.

والأسبوع الماضي، بدأ الدائنون إنفاذ مطالبات بحق مجموعة الجابر التي تتخذ من أبو ظبي مقرا والتي تواجه صعوبات منذ تنامت ديونها في أعقاب الأزمة العقارية بالإمارات.

وتعمل “دريك آند سكل” (Drake and Scull) للإنشاءات المدرجة في دبي أيضا على التوصل إلى اتفاق مع دائنيها خارج المحكمة بموجب قانون الإفلاس الإماراتي.

   

زر الذهاب إلى الأعلى
Djazairy - Install Notifications    Ok No thanks