الجزائر

ضرورة تعزيز الرقمنة في التعاملات الفندقية

إعلانات

 

   قناة الجزائري مباشر


دعا وزير السياحة و الصناعة التقليدية و العمل العائلي أحمد حميدو يوم الجمعة بأدرار إلى ضرورة تعزيز الرقمنة في التعاملات الفندقية.

و لدى إشرافه على تدشين فندق توات بعاصمة مرفوقا بكل من وزيرة التضامن الوطني و الأسرة و قضايا المرأة و الوزير المنتدب المكلف بالبيئة الصحراوية و الأمين العام لوزارة المجاهدين عشية احياء الذكرى ال 61 للتفجيرات النووية الفرنسية برقان على تسهيل التعاملات مع الزبائن بتعزيز استعمال تقنية الدفع الإلكتروني و ترقية و عصرنة الخدمات من أجل تشجيع جاذبية الاقبال من طرف الزبائن في كل المواسم وضمان تسويق الخدمات بما يعود بالفائدة الاقتصادية على مؤسسات الاستقبال.

كما حث وزير القطاع على ضرورة مراجعة و إعادة النظر في الأسعار مقارنة بالخدمات المقدمة للزبائن و التي تناسب القدرة الشرائية للزوار مشيرا إلى عزم مصالحه إجراء تقييم سنوي لمستوى و جودة الخدمات المقدمة على مستوى مختلف هياكل الاستقبال التابعة للقطاع.

و بدورها أكدت وزيرة التضامن الوطني و الأسرة و قضايا المرأة كوثر كريكو أن دائرتها الوزارية اجرت ابرمت اتفاقية مع قطاع السياحة ترمي إلى تمكين الحرفيات و الماكثات بالبيت من تسويق منتوجاتهن الحرفية على مستوى الهياكل الفندقية.

و خلال هذه الزيارة عاين الوفد الوزاري حاضنة لحاملي الشهادات انتاج الشتلات النباتية المستغلة من طرف ذوي الاحتياجات الخاصة اين ثمن الوفد هذه التجربة الرائدة التي بادرت بها مصالح الولاية بالتنسيق مع قطاعات التضامن الوطني و البيئة والغابات و التكوين المهني.

كما تفقد الوفد معرضا متنوعا اقيم بقصر الثقافة لولاية أدرار شمل الجانب التاريخي المتعلق التفجيرات النووية الفرنسية برقان إضافة إلى نشاطات المؤسسات المصغرة و الجمعيات المرأة الحرفية في المجال الثقافي والسياحي و التقليدي و جهود ترقية المرأة الريفية و ذوي الاحتياجات الخاصة.

و بذات المرفق الثقافي تم الإشراف على تسليم صكوك للمستفيدين من تمويل مشاريع استثمارية في اطار جهاز القرص المصغر مع توزيع كراسي متحركة كهربائية على ذوي الاحتياجات الخاصة إلى جانب متابعة عرض مسرحي بعنوان “سمر” حول هذه المأساة الأليمة.

كما تسليم مقررات الموافقة المبدئية على مخططات مشاريع سياحية و تسليم اعتمادات الرخص لوكالات سياحة و أسفار و امضاء اتفاقيات تعاون بين مديرية المجاهدين و ذوي الحقوق و كل من مديريات السياحة و الصناعة التقليدية و العمل العائلي و النشاط الاجتماعي و التضامن الوطني والبيئة و الغابات.

و يواصل الوفد الوزاري زيارته غدا السبت بالتوجه إلى مدينة لإقامة مراسيم احياء الذكرى ال61 للتفجيرات النووية الفرنسية برقان و اطلاق قافلة تضامنية مع الفئات الهشة من سكان المنطقة.

             

إعلانات

 

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر أخبار :
error: