أهلا و سهلا، عما تبحث ؟

صحة

عقبتان أمام العالم لتجاوز كورونا.. إليك التفاصيل

عادت قضية تلقيح الأطفال والمراهقين ضد فيروس كورونا المستجد للحصول على مناعة القطيع في الولايات المتحدة الأميركية إلى الواجهة مجدداً، فبعدما أشار كبير خبراء الأمراض المعدية في البلاد، أنتوني فاوتشي، قبل أيام، إلى أنه قد يكون من الضروري تطعيم تلك الفئات، أكدت دراسة جديدة أن هذا الأمر بات ضرورياً.

فقد كشف المعلومات أنه على البلدان التحرك نحو مستقبل طبيعي عن طريق تحصين الأطفال والبالغين ضد فيروس كورونا المستجد، وتحقيق معدلات التطعيم التي تهدف إليها السلطات الصحية، وذلك وفق تقرير نشرته صحيفة “وول ستريت جورنال”، الاثنين.

وأكد التقرير أن تطعيم الأطفال والمراهقين أضحى عقبة رئيسية إلى جانب الإمدادات المحدودة من اللقاحات أمام سعي العالم لتجاوز الوباء.

عقبتان أمام العالم لتجاوز الوباء

وأشار إلى أنه وعلى الرغم من ضرورة الأمر، إلا أنه لن يتم تطعيم الأطفال لعدة أشهر على الأقل، وذلك لأن صانعي الأدوية لا يزالون يختبرون أمان الحقن لأعمال صغيرة، ما يعني أن السلطات الصحية لا يمكن أن تثق في تأمين حماية المجتمع ضد الفيروس، وتحقيق ما يسمى بـ “مناعة القطيع”، حتى وقت لاحق من هذا العام على أقرب تقدير، وذلك لأن الأطفال دون سن 18 يشكلون نسبة كبيرة من سكان العديد من الولايات.

بدوره، شدد أوكتافيو راميلو، رئيس قسم الأمراض المعدية في مستشفى نيشنوايد للأطفال في ولاية أوهايو، على أن البلاد بالتأكيد بحاجة إلى تطعيم الأطفال إذا أرادت أن تكون قريبة من الوضع الطبيعي قدر الإمكان.

نقطة سحرية

الجدير ذكره أن الولايات المتحدة قد تصل إلى مناعة القطيع عند تطعيم الطلبة بالمرحلة الثانوية، كما أنها تعمل على توسيع عدد الأشخاص المؤهلين للتطعيم.

وكان فاوتشي قد رأى أن الأشخاص يركزون بشكل كبير على فكرة مناعة القطيع لهذا الفيروس الجديد، وهي المرحلة التي يتم فيها حماية العدد الكافي من الأشخاص ضد الفيروس لقمع انتشاره.

وقال، مدير المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية، إنه يقدر حاجة ما بين 70% و85% من السكان إلى التطعيم، أو التمتع بالتحصين ضد الفيروس للوصول إلى مناعة القطيع، مضيفة في جلسة للكونغرس الأسبوع الماضي أن الخبراء لا يعرفون تماما النقطة السحرية لمناعة القطيع، إلا أنهم متأكدون من أنه إذا تم تطعيم الغالبية العظمى من السكان، فستكون البلاد بحالة جيدة.

وذكر أنهم يرغبون في النهاية بجعل الأطفال جزءاً من ذلك المزيج.

يشار إلى أن فيروس كورونا المستجد كان تسبب بوفاة أكثر من 2,768,431 شخصا في العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهوره نهاية ديسمبر 2019.

وبحسب تعداد أجرته وكالة “فرانس برس” استناداً إلى مصادر رسميّة السبت، تأكدت إصابة أكثر من 126,070,470 شخصاً بالفيروس، فيما تعافت الغالبية العظمى من المصابين رغم أن البعض استمر في الشعور بالأعراض بعد أسابيع أو حتى أشهر.

⭐  الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لمركز الجزائري لصحافة و تكنولوجيا الإعلام ، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (CAP Technology). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال عبر الإيمايل.

 

 

 

 

تكنولوجيا

قرر اليوتيوبر سكوتي ألين صاحب قناة "سترانج بارتز" (Strange Parts) تجربة صنع شاشة لهاتف آيفون قابلة للطي من منزله، وباستخدام تقنيات ومواد متوفرة.

اقتصاد

توقعات باستمرار انخفاض سعر الأسهم المغالى فيها لأسابيع مقبلة

الطاقة و المناجم

كشفت مجلة “فوربس الشرق الأوسط” عن قائمة أقوى الرؤساء التنفيذيين في الشرق الأوسط 2021 والتي تشمل 100 رئيس تنفيذي يقودون أكبر المؤسسات الاقتصادية في...

اقتصاد

أدت التحولات الجيوسياسية العالمية والتطورات التكنولوجية إلى زيادة أنشطة التجسس الاقتصادي. فما أبرز الدول التي تمارس هذه الأنشطة؟ ومن هي الدول المستهدفة؟

 | جميع الحقوق محفوظة © 2021. المركز الجزائري للصحافة و تكنولوجيا الإعلام | من نحن !

error: