أهلا و سهلا، عما تبحث ؟

اقتصاد

فايزر وأسترازينيكا وموديرنا.. أي اللقاحات أفضل للحماية من كورونا؟!

سمحت الولايات المتحدة بلقاحات من موديرنا، وفايزر – بيونتيك، بينما سمحت المملكة المتحدة بلقاح فايزر وكذلك اللقاح الذي صنعته أسترازينيكا وجامعة أكسفورد. كما سمحت الولايات المتحدة بلقاح جونسون أند جونسون، المكون من جرعة واحدة.

وبينما تقوم معظم الدول بتلقيح مواطنيها بالجرعتين بفارق أسبوعين، تؤجل المملكة المتحدة الجرعة الثانية من اللقاحات لمدة تصل إلى 12 أسبوعاً لإعطاء الأولوية لمنح الناس الجرعة الأولى. فيما أوصت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأميركية، بإعطاء جرعات ثانية من لقاح فايزر بعد 21 يوماً من اليوم الأول، و28 يوماً بعد الأول بالنسبة لـ موديرنا، مع فترة تصل إلى ستة أسابيع في المواقف “الحتمية”.

وفيما لا تقدم البيانات الخاصة بمدى فعالية اللقاحات بعد جرعة واحدة رؤية واضحة دائماً، ساعد ستيفن إيفانز، أستاذ الإحصاء الطبي في كلية لندن للصحة والطب الاستوائي وعضو سابق في لجنة سلامة الأدوية في وكالة الأدوية الأوروبية، في تفكيك تلك البيانات.

وقال إيفانز إن تقديم إدارة الغذاء والدواء للمعطيات من تجارب المراحل المتأخرة لكل لقاح كان بشكل عام أفضل البيانات المتاحة، والتي استغلها لتقديم مؤشرات إحصائية أكثر وضوحاً، وفقاً لما ذكره لموقع “Insider”.

فايزر-بيونتيك: على الأقل 80%

كانت جرعة فايزر فعالة بنسبة 52.4% في الحماية من كوفيد-19 مع ظهور الأعراض بين الجرعة الأولى والثانية، وفقاً لوثائق إدارة الغذاء والدواء. لكن الرقم 52.4% يشمل 11 يوماً قبل بدء الحماية بعد الجرعة الأولى، لذلك قد تكون النسبة الحقيقية أعلى.

وقدرت القيمة الحقيقية بين 29.5% و84.5%، بحسب وثائق إدارة الغذاء والدواء. حيث كان هناك نطاق واسع لأن العديد من الأشخاص لم يصابوا بـ كوفيد-19 في التجربة خلال هذه الفترة الزمنية.

وكانت حقنة فايزر فعالة بنسبة 100% في الحماية من الاستشفاء والوفاة. حيث اعتمدت هذه البيانات على عدد صغير – فقط أربعة أشخاص أصيبوا بفيروس كوفيد-19 الحاد في التجربة بعد تلقي العلاج الوهمي بدلاً من اللقاح.

وقال إيفانز إن هناك “دليلاً واضحاً” على حصولك على حماية بنسبة 80% على الأقل باستخدام لقاح فايزر ضد كوفيد-19 مع ظهور الأعراض بعد جرعة واحدة. وقال إنه لا يمكنك التأكد تماماً مما يحدث بعد 21 يوماً لأنه لم يتم اختباره بالكامل.

وأشار إلى أن هذا استند إلى قراءته الإجمالية لبيانات التجربة التي استخدمتها إدارة الغذاء والدواء في وثيقة الإحاطة الخاصة بهم قبل التفويض.

موديرنا: 80% على الأقل

فيما كان لقاح موديرنا فعالا بنسبة 69.5% في الوقاية من كوفيد-19 مع ظهور الأعراض بين الجرعة الأولى والثانية، بقيمة حقيقية بين 43.5% و84.5%. حيث كان هناك نطاق واسع إلى حد ما لأن عدد الأشخاص الذين أصيبوا بـ كوفيد-19 في التجربة خلال هذه الفترة الزمنية كان منخفضاً.

ويشمل الرقم 69.5% على نتائج قبل 13 يوماً من بدء الحماية، لذلك قد تكون النسبة الحقيقية أعلى.

كما كان هناك عدد قليل من الأشخاص في تجربة موديرنا – حوالي 7% – لم يحصلوا على جرعتهم الثانية لأسباب غير معروفة. وفي هذه المجموعة، كانت الجرعة فعالة بنسبة 50.8% في الوقاية من كوفيد-19 مع ظهور الأعراض لمدة تصل إلى 14 يوماً بعد الجرعة الأولى و92.1% فعالة بعد 14 يوماً.

ومن غير الواضح إلى أي مدى تحمي جرعة واحدة من اللقاح من الاستشفاء والموت لأن العديد من الأشخاص لم يصابوا بفيروس كوفيد-19 الشديد – اثنان في مجموعة اللقاح وأربعة في العلاج الوهمي.

وقال إيفانز إنك تحصل على حماية بنسبة 80% على الأقل – وربما أفضل من 90% – للقاح موديرنا ضد كوفيد-19 مع ظهور الأعراض بعد جرعة واحدة لمدة 28 يوماً. فيما لم يكن الأمر واضحاً بعد 28 يوماً لأنه لم يتم اختباره.

أسترازينيكا: أكثر من 70%

قال إيفانز إنه كان من الصعب التأكد من فاعلية لقاح أسترازينيكا لأن التجارب في المرحلة المتأخرة استخدمت تصميمات دراسة مختلفة، كما لم تقدم إدارة الغذاء والدواء الأميركية بعد بيانات الجرعة بنفس الطريقة التي قدمتها مع اللقاحات الأخرى.

كانت جرعة واحدة من لقاح أسترازينيكا فعالة بنسبة 76% في الحماية من كوفيد-19 مع ظهور الأعراض لمدة 90 يوماً على الأقل،

ووفقاً لبيانات المرحلة المتأخرة من التجارب المنشورة في The Lancet في 19 فبراير. حيث أفاد مؤلفو الدراسة أيضاً أن جرعة واحدة قدمت 100% حماية ضد الاستشفاء، لكن الأعداد كانت قليلة.

وبناءً على قراءته للدراسات الحالية، قال إيفانز إن فعالية الجرعة الواحدة للقاح أسترازينيكا كانت على الأرجح 70% على الأقل ضد كوفيد-19 مع ظهور الأعراض في الأيام التسعين الأولى. قال إنه بعد هذه الفترة الزمنية، أصبح الأمر غير واضح.

جونسون آند جونسون: 66%

نظرت جونسون أند جونسون في الحماية من كوفيد-19 المعتدل إلى الشديد في التجارب، بدلاً من كوفيد-19 المصحوب بأعراض، مثل فايزر وموديرنا وأسترازينيكا.

وبدأت الحماية في 14 يوماً وكانت 66.1% فعالة في 28 يوماً. تفاوتت فعالية اللقاح تبعاً للبلد الذي تم استخدامه فيه – فقد كان فعالاً بنسبة 72% في الولايات المتحدة، ولكنه فعال بنسبة 64% و68% في جنوب إفريقيا.

ماذا تعني النسبة المئوية للفعالية؟

وتشير فعالية النسبة المئوية للقاحات إلى نسبة الأشخاص الذين يحصلون على الحماية الكاملة بعد اللقاح. مع فعالية تصل إلى 80%، يتمتع 80% من الأشخاص بالحماية الكاملة، و20% لا يتمتعون بها.

وبالنسبة لأولئك الذين يحصلون على الحماية الكاملة في المرة الأولى، تعمل الجرعة الثانية على تحسين جودة الاستجابة المناعية ومتانتها.

أما بالنسبة للأشخاص الذين لا يحصلون على الحماية الكاملة من الجرعة الأولى، سيحصل بعضهم على الحماية الكاملة بعد الجرعة الثانية. فيما لن يحصل بعض الأشخاص على الحماية الكاملة من اللقاح أبداً لأن جهاز المناعة لديهم لا يستجيب على الإطلاق.

بيانات العالم الحقيقي: جرعة واحدة تقلل بشكل كبير من العدوى وانتقال العدوى

يأتي ذلك، فيما وجدت بيانات العالم الحقيقي من دراسة استقصائية لحوالي 375000 شخص في المملكة المتحدة، نُشرت كدراسة ما قبل الطباعة في 23 أبريل، أن لقاح فايزر أو أسترازينيكا قلل من عدوى كوفيد-19 ذات الأعراض بنسبة 72%. وقالت الدراسة إن الحماية من جرعة واحدة ربما تستمر لمدة 10 أسابيع على الأقل، بناءً على قياسات مستويات الأجسام المضادة.

وقال مؤلفو الدراسة إن البيانات تدعم استراتيجية المملكة المتحدة لتأجيل الجرعة الثانية، لكن يجب أن يحصل الأشخاص على جرعتهم الثانية. ارتفعت الحماية من لقاح فايزر إلى 90% بعد جرعتين. فيما لا توجد بيانات كافية حتى الآن لاستخلاص أي استنتاجات بشأن جرعة “أسترازينيكا”.

وجدت دراسة أخرى من العالم الواقعي من اسكتلندا نُشرت في The Lancet في 23 أبريل أن جرعة واحدة من لقاح فايزر كانت فعالة بنسبة 91% ضد الاستشفاء في 28 إلى 34 يوماً بعد التطعيم. كما وجدت الدراسة أن جرعة واحدة من لقاح أسترازينيكا كانت فعالة بنسبة 88% ضد دخول المستشفى بعد نفس الفترة الزمنية.

أحدث البيانات: توفر الجرعة الثانية حماية أفضل ضد المتغيرات

أظهرت بيانات حقيقية من المملكة المتحدة نُشرت يوم الأحد 23 مايو من قبل Public Health England أن لقاحات كوفيد-19 من إنتاج شركة فايزر وأسترازينيكا عملت بشكل أفضل ضد المتغيرات عندما تم إعطاء جرعتين بدلاً من جرعة واحدة. كان كلا اللقاحين فعالين بنسبة 30% ضد كوفيد-19 مع ظهور الأعراض الناجمة عن البديل الذي تم تحديده لأول مرة في الهند، بعد ثلاثة أسابيع من الجرعة الأولى.

تم تعزيز الفعالية إلى ما بين 60% و88% بعد أسبوعين من الجرعة الثانية. وكان اللقاحان فعالان بنسبة 50% ضد كوفيد-19 مع ظهور أعراض ضد البديل الموجود لأول مرة في المملكة المتحدة، B.1.1.7، بعد ثلاثة أسابيع من الجرعة الأولى. زاد هذا إلى ما بين 66% و93% بعد أسبوعين من الجرعة الثانية.

 

⭐  الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لمركز الجزائري لصحافة و تكنولوجيا الإعلام ، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (CAP Technology). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال عبر الإيمايل.

 

 

 

 

حقائق

تهذيب |  أستاذة و الصحفية جوهر أصالة  نشر يوم : 24-05-2021تحديث المقال : يوم 26-05-2021 … 11-06-2021 يقول الله … بسم الله الرحمان الرحيم...

أخبار الصرف، العملات و المعادن

ارتفعت أسعار الذهب في الجزائر خلال تعاملات مساء اليوم الأحد 28 مارس 2021، في ظل تذبذب أسعار المعدن النفيس عالميا. وعالميا، استقرت أسعار الذهب...

الديبلوماسية الجزائرية

يحتظن قصر الثقافة “مفدي زكريا” بالقبة، بالجزائر العاصمة، معرض منتجات الصناعة التقليدية بدعم من وزارة الشؤون الخارجية تحت شعار “الدبلوماسية الجزائرية في خدمة الصناعة...

الجزائر

الجزائر | سارة جقريف تشبه شخصية أم وليد، هذه الجزائرية التي تحولت إلى أشهر طباخة في البلاد، شخصية مامي تو شوز المرأة البدينة في...

الأخبـــار
error: