أهلا و سهلا، عما تبحث ؟

اقتصاد

في سوق بقيمة 54 تريليون دولار.. عمالقة وول ستريت يتضاءلون

لم تتوصل وول ستريت بعد إلى معرفة كيفية جني الكثير من المال في الصين.

فعلى الرغم من الافتتاح الواسع للسوق، فإن مئات الموظفين الجدد والمليارات المستثمرة لم ينجحا في تحقيق بنوك وول ستريت للربحية في السوق الصيني، حيث حقق جي بي مورغان، وأقرانه من البنوك الاستثمارية العالمية خسارة مجمعة بنحو 308 ملايين يوان (48 مليون دولار) العام الماضي. فيما حققت ثلاث شركات أرباحاً طفيفة من مشاريعها المشتركة في البر الرئيسي في الصين وتكبدت 3 شركات خسائر.

على النقيض من ذلك، قامت البنوك الاستثمارية الصينية بموجة من عقد الصفقات لكسب 24.4 مليار دولار، وفقاً للإيداعات.

في حين أن الاتجاه واعد – الإيرادات آخذة في الارتفاع وقليل من البنوك عكست خسائرها عن السنوات السابقة – تظهر النتائج المتواضعة أن شركات وول ستريت لا تزال بحاجة إلى مزيد من الوقت والموهبة والاستثمارات الأكبر لتحقيق أرباح ذات مغزى في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

بدورها، قالت نائبة رئيس الأبحاث في Zhongtai Financial International Ltd، ماي تشاو: “بينما تعد الصين سوقاً استراتيجياً للبنوك العالمية التي لا يمكن أن تفوتها، فإن جني أرباح كبيرة هنا شيء آخر”. وأضافت “كسب العملاء، سواء من إدارة الثروات أو الخدمات المصرفية الاستثمارية، يمثل تحدياً في سوق شديد التركيز يسيطر عليه كبار الوسطاء الصينيين”، وفقاً لما ذكرته “بلومبرغ”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

الخدمات المصرفية

وبالنسبة لعمالقة الخدمات المصرفية الاستثمارية، لا توجد فرصة أكبر من سوق الخدمات المالية البالغ 54 تريليون دولار في الصين. حيث سمحت الحكومة تدريجياً للشركات بالسيطرة الكاملة على شراكاتها مع الوسطاء المحليين، مع منحهم الضوء الأخضر لإنشاء شركات إدارة الأصول الخاصة بهم.

عززت الشركات الأميركية وحدها استثماراتها في الصين إلى 77.8 مليار دولار العام الماضي، وتقوم بتعيين مئات الموظفين. كما أعلنت العديد من الشركات عن تعهدات باستحواذها على مشاريعها المشتركة بعد أن أزالت الصين الحدود القصوى لتملك الأجانب في أبريل 2020.

ومع ذلك، بالنسبة لمعظم الناس، لم ينتج عن اكتساب السيطرة الكثير من الأرباح، ولا تزال المشاريع الأجنبية ضئيلة مقارنة باللاعبين المحليين مثل Citic Securities Co و Haitong Securities Co، وUBS، حيث يحتل أكبر مشروع مشترك في الصين، المرتبة 89، وفقاً للترتيب حسب حجم الأصول، الذي أعدته جمعية الأوراق المالية الصينية، فيما بلغت الإيرادات في شركات السمسرة الصينية أعلى مستوى لها في ثلاث سنوات في عام 2020 على الرغم من الوباء.

يو بي إس

وتجاوز إجمالي الأصول في Citic Securities عتبة 1 تريليون يوان للمرة الأولى في العام الماضي مع تكثيف أكبر وسيط في البلاد لجمع الأموال للتوسع. دعا المنظمون الصينيون إلى إنشاء “شركة سمسرة ضخمة لمواجهة المنافسة الأجنبية مع فتح الأسواق المالية للبلاد.

من جانبه، قال العضو المنتدب لشركة Z-Ben Advisors، بيتر ألكسندر: “إنه أمر صعب للغاية – أن تواجه Citic، أو Haitong، وهي شركات ضخمة لديها عملاء من الشركات الخاصة بهم.

وقال تشاو إن ارتفاع التكاليف لتوسيع العمليات والموظفين، والمنافسة المحلية الراسخة، واللوائح المتغيرة باستمرار التي أوقفت الإدراج العام لشركة آنت غروب، والتوترات السياسية مع الولايات المتحدة قد تبقي بعض بنوك وول ستريت في وضع صعب خلال السنوات القليلة المقبلة.

العملاق السويسري هو الأكبر والأكثر ربحية من بين البنوك الأجنبية، حيث قفز صافي الدخل في مشروعها المشترك ستة أضعاف إلى 63 مليون يوان العام الماضي من عام 2019.

⭐  الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لمركز الجزائري لصحافة و تكنولوجيا الإعلام ، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (CAP Technology). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال عبر الإيمايل.

حقائق

تهذيب |  أستاذة و الصحفية جوهر أصالة  نشر يوم : 24-05-2021تحديث المقال : يوم 26-05-2021 … 11-06-2021 يقول الله … بسم الله الرحمان الرحيم...

أخبار الصرف، العملات و المعادن

تباينت أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الجزائري، اليوم السبت 15 مايو 2021، في البنك المركزي وتعاملات السوق السوداء. واستقر سعر اليورو في البنك...

الجزائر

ستظل مجازر 8 ماي 1945 التي اقترفه العدوان الفرنسي النجس ضد الشعب الجزائري الأعزل، محفورة في الذاكرة الوطنية، كونها من أبشع الجرائم ضد الانسانية...

حقائق

تهذيب |  أستاذة و الصحفية جوهر أصالة سنتطرق مع الإمام سيدي “المصطفى”، من مدينة تلمســـان العتيقة، عاصمة العارفين بالله و أولياء الله الصالحين، إلى...

error: