أهلا و سهلا، عما تبحث ؟

اقتصاد

قطاع الشؤون الخارجية، فاعل في الإنعاش الاقتصادي للبلاد

يشهد قطاع الشؤون الخارجية بالجزائر حاليًا ديناميكية جديدة ترتكز على الإنعاش الاقتصادي للبلاد، حيث يلعب دور همزة وصل بين المتعاملين الاقتصاديين والأسواق الخارجية، في إطار ترقية الاستثمار والصادرات خارج المحروقات، حسبما أبرزه يوم الاثنين بوهران السفير والمستشار بوزارة الشؤون الخارجية، سماعين بن عمارة.

وخلال كلمة ألقاها في لقاء انتظم بغرفة التجارة والصناعة لناحية وهران,أشار السيد بن عمارة إلى أن زيارة الدبلوماسيين الجزائريين إلى وهران تهدف إلى لقاء المتعاملين الاقتصاديين للمنطقة و الاطلاع على انشغالاتهم وتطلعاتهم وكذا التعرف على مؤهلات الإنتاج وتصدير منتوجاتهم.

وصرح أن هذه العملية تأتي في إطار دورة تكوينية في مجال الدبلوماسية الاقتصادية وتطبيق قرارات رئيس الجمهورية فيما يخص الانعاش الاقتصادي لا سيما ما تعلق بالاستثمار والتصدير.

وفي هذا السياق، أفاد الدبلوماسي أن مجموعة الدبلوماسيين الجزائريين المستفيدين من هذه الدورة التي تشمل الجانبين النظري والتطبيقي ستتنقل إلى مناطق مختلفة من البلاد للقاء المتعاملين الاقتصاديين للتعرف على انشغالاتهم وتطلعاتهم, مؤكدا أن وزارة الشؤون الخارجية في خدمة الاقتصاد الوطني والمتعاملين الاقتصاديين لاسيما المصدرين منهم لمرافقتهم في ولوج الأسواق الخارجية.

وتعد شبكة سفارات الجزائر بالخارج والمكلفين بالشؤون الاقتصادية والتجارية عاملا مساعدا لفائدة المصدرين الجزائريين في ولوج السوق العالمية، خاصة وأنه يوجد مؤهلات هائلة في الجزائر، لا سيما في المجالين الزراعي والصناعي وهو الدور المنوط بمديرية ترقية ودعم المبادلات الاقتصادية والمكتب الجديد للإعلام وترقية الاستثمارات والصادرات, حسب السيد بن عمارة.

من جهته، أبرز مدير ترقية ودعم المبادلات التجارية بوزارة الشؤون الخارجية, رابح فصيح أنها “المرة الأولى التي يتنقل فيها دبلوماسيون إلى مناطق داخل البلاد للتعرف على مؤهلاتها في المجال الاقتصادي وإمكانياتها في التصدير”، مضيفًا أن المكتب الجديد للإعلام وترقية الاستثمارات والصادرات يعد فضاء مخصصا للمتعاملين الاقتصاديين الجزائريين بما في ذلك أفراد الجالية الوطنية في الخارج المنخرطين في عمليات التصدير أو الشراكة مع متعاملين أجانب.

وتتمثل مهام المكتب في استقبال المتعاملين الاقتصاديين والإصغاء لانشغالاتهم وتزويدهم بالمعلومات اللازمة حول الدخول إلى الأسواق الخارجية، ومرافقتهم فيما يتعلق بشروط الوصول إلى هذه الأسواق ومعايير جودة وسعر المنتجات في الخارج، والرسوم الجمركية، والمناقصات الدولية ، فضلا عن تنافسية المنتجات في الأسواق المستهدفة حتى يتأخذ المصدرون الجزائريون كل الإجراءات اللازمة لتحسين القدرة التنافسية لمنتجاتهم.

للإشارة, فإن هذه الدورة التكوينية تهدف إلى تعزيز التمثيليات الدبلوماسية والقنصلية في الخارج بدبلوماسيين على دراية بالواقع الاقتصادي للبلاد ويتقنون مجال التجارة الدولية والتصدير.

وتتمثل مهمتهم في العمل على مرافقة المؤسسات الجزائرية في نشاطاتها على المستوى الدولي، وضمان ترويج أكبر للمنتجات والخدمات الجزائرية وعرضها في الأسواق الخارجية، بالإضافة إلى جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى الجزائر.

⭐  الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لمركز الجزائري لصحافة و تكنولوجيا الإعلام ، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (CAP Technology). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال عبر الإيمايل.

 

 

 

 

تكنولوجيا

قرر اليوتيوبر سكوتي ألين صاحب قناة "سترانج بارتز" (Strange Parts) تجربة صنع شاشة لهاتف آيفون قابلة للطي من منزله، وباستخدام تقنيات ومواد متوفرة.

اقتصاد

توقعات باستمرار انخفاض سعر الأسهم المغالى فيها لأسابيع مقبلة

اقتصاد

أدت التحولات الجيوسياسية العالمية والتطورات التكنولوجية إلى زيادة أنشطة التجسس الاقتصادي. فما أبرز الدول التي تمارس هذه الأنشطة؟ ومن هي الدول المستهدفة؟

الطاقة و المناجم

كشفت مجلة “فوربس الشرق الأوسط” عن قائمة أقوى الرؤساء التنفيذيين في الشرق الأوسط 2021 والتي تشمل 100 رئيس تنفيذي يقودون أكبر المؤسسات الاقتصادية في...

 | جميع الحقوق محفوظة © 2021. المركز الجزائري للصحافة و تكنولوجيا الإعلام | من نحن !

error: