أهلا و سهلا، عما تبحث ؟

اقتصاد

لا تغيير في سياسة الفيدرالي.. تلميحات لرفع الفائدة في 2023

ارتفعت الأسعار في الولايات المتحدة أكثر من المتوقع هذا العام، لكن الاحتياطي الفيدرالي لا يزال يعتقد أن تلك ظاهرة مؤقتة، وقد قلّل أمس الأربعاء عقب اجتماع دام يومين، من مخاوف استمرار التضخم في سياق تسارع النمو الاقتصادي.

لم يدخل مسؤولو المؤسسة المالية في واشنطن أي تغيير على سياستها النقدية، وفق ما جاء في بيان عقب انتهاء اجتماع لجنة السياسة النقدية أمس، لكن أعضاء اللجنة صاروا يعتزمون البدء في زيادة معدل الفائدة اعتبارا من 2023، وليس 2024 كما كانوا يخططون سابقا.

أما في ما يتعلق بعمليات شراء الأصول التي سمحت للأسواق بمواصلة النشاط رغم الأزمة، فقد أبقاها البنك المركزي في مستواها الحالي، أي شراء أصول بقيمة 120 مليار دولار شهريا لتوفير السيولة في السوق.

ومن المنتظر أن يكشف رئيس الاحتياطي جيروم باول عن النوايا المستقبلية للجنة السياسة النقدية، لا سيما حول برنامجها لتقليص دعم الاقتصاد.

مشتريات الأصول

جرى تناول مسألة تخفيض مشتريات الأصول لأول مرة في اجتماع نهاية نيسان/أبريل، وقدّر بعض المسؤولين حينها أنه ينبغي الشروع في دراسة الأمر قريبا لأن الاقتصاد بدأ في التعافي.

وأدى التقدم في حملة التطعيم إلى الحد بشكل كبير من انتشار فيروس كورونا في الولايات المتحدة في الأشهر الأخيرة. في هذا السياق، وبفضل “الدعم السياسي القوي، تعززت مؤشرات النشاط الاقتصادي والتوظيف”، وفق ما قاله الاحتياطي الفيدرالي في بيانه الصحافي.

وأضاف أن القطاعات الأكثر تضررا من الوباء مثل الفنادق والمطاعم “لا تزال ضعيفة لكنها أظهرت تحسنا”.

توقعات متفائلة للنمو

علاوة على ذلك، صار البنك المركزي أكثر تفاؤلا من ذي قبل بشأن النمو، وتوقع الأربعاء نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 7% في عام 2021 مقابل توقعه نموا بـ6,5% في آذار/مارس.

لكن توقعاته للبطالة لهذا العام لم تتغير، فهو لا يزال مقتنعا بأن التوظيف الكامل سيتحقق بحلول عام 2023 بالعودة إلى مستوى بطالة ما قبل الأزمة عند 3,5%، وهو أدنى مستوى منذ 50 عاما. ومع ذلك، شددت المؤسسة على أن “مسار الاقتصاد سيعتمد بشكل كبير على تطور الفيروس”.

خلال المؤتمر الصحافي، أشار باول إلى أن الاقتصاد لم يتعاف بعد بشكل كامل من الأزمة. وقال إنه “من المرجح أن يستمر التقدم في التطعيم في الحد من آثار أزمة الصحة العامة على الاقتصاد، لكن المخاطر على التوقعات الاقتصادية لا تزال قائمة”.

معضلة التضخم

غير أنّ التضخم الآن هو مبعث القلق، ويعتبر الفيدرالي أن ارتفاع الأسعار يعود “بشكل كبير إلى عوامل مؤقتة”.

وقد ارتفعت الأسعار 5% خلال عام، بنسق هو الأعلى منذ 13 عاما، وفق مؤشر أسعار المستهلكين (سي بي آي). وتلك قفزة كبيرة بالتأكيد، لكنها ترجع إلى حد كبير إلى تأثير المقارنة مع الأسعار التي هبطت في ربيع 2020.

ويتوقع كثير من الاقتصاديين أن يكون التضخم مؤقتا، على غرار وزيرة الخزانة جانيت يلين التي قدّرت الأربعاء أن “الارتفاع الأخير في التضخم يعكس صعوبات إعادة فتح اقتصاد مر بإغلاق، وشهد تقلبات هائلة في أنماط الإنفاق ويواجه عراقيل”.

وأضافت خلال جلسة استماع في الكونغرس: “لا أتوقع أن يكون ذلك دائما”.

ويستخدم الاحتياطي الفيدرالي مقياسا آخر للتضخم، هو مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي (بي سي إي) والذي شهد في نيسان/أبريل أقوى تسارع له منذ عام 2007، بارتفاع 3,6% خلال عام واحد.

لا يريد مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي تغيير سياسة المؤسسة قبل عودة البلاد إلى التوظيف الكامل. ولا يزال هناك تقدم يتعين إحرازه على وجه الخصوص على صعيد التوظيف، إذ يوجد فرق بـ7,6 مليون وظيفة مقارنة بمستوى ما قبل الأزمة.

 

       

⭐  الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لمركز الجزائري لصحافة و تكنولوجيا الإعلام ، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (CAP Technology). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال عبر الإيمايل.

صحة

تماما مثلما تفيد ممارسة التمارين الرياضية في المحافظة على صحة الجسم بشكل عام، كذلك تفيد التدريبات الذهنية في المحافظة على صحتك العقلية وحمايتك من...

صحة

تتجدد كل فترة النقاشات حول أيهما أفضل: تناول اللحوم أم اتباع نظام غذائي نباتي. وبالنظر إلى أن أكثر من نصف سكان العالم ليسوا نباتيين،...

صحة

دائما ما تثير القهوة الجدل خاصة بين عشاقها، ودائماً ما يدور النقاش حول العدد الأمثل لفناجين القهوة كل يوم، وأي كمية تعد مفيدة للصحة،...

صحة

يجادل فريق من العلماء الأميركيين هذه الأيام، في دراسة جديدة قد تكون مُرضية لشريحة كبيرة من الناس، بأن الأسباب الجذرية لوباء السمنة ترتبط أكثر...

error: