أهلا و سهلا، عما تبحث ؟

اقتصاد

لقاح صيني يسيطر على كورونا بعد تطعيم 75% من سكان هذه المدينة!

أظهرت دراسة أجريت على بلدة برازيلية صغيرة تم تطعيمها بالجرعة التي قدمتها شركة سينوفاك بيوتيك Sinovac Biotech Ltd أنها تستطيع السيطرة على تفشي كوفيد-19 بشكل أكثر فعالية مما كان متوقعاً من الاختبارات السريرية، مما يعطي دفعة أخرى للتلقيح الصيني الصنع الذي تعتمد عليه عشرات الدول النامية.

فبينما تضررت المدن المجاورة بشدة من الوباء، شهدت مدينة سيرانا – وهي بلدة يبلغ عدد سكانها 45000 شخص حيث أجرت حكومة ولاية ساو باولو الدراسة – انخفاض الوفيات بنسبة 95% في الأسابيع الخمسة التي تلت التطعيم الشامل مباشرة. وانخفضت الحالات المصحوبة بأعراض بنسبة 80% وانخفضت حالات الاستشفاء بنسبة 86%.

يأتي ذلك، فيما تم تطعيم حوالي 75% من سكان البلدة بالكامل، من السكان البالغين المستهدفين، كما تقدم 95% لتلقي كلتا الجرعتين، وفقاً لما ذكرته “بلومبرغ”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

ولم يتم الإبلاغ عن أية آثار جانبية شديدة من اللقاح ولم تكن هناك وفيات مرتبطة بـ كوفيد بين المشاركين بعد 14 يوماً من تطبيق الجرعة الثانية.

من جانبه، قال مدير الأبحاث في معهد بوتانتان، ريكاردو بالاسيوس، إن المنطقة المحيطة بـ سيرانا، لم تشهد إصابات بواسطة متغير P1 أثناء الدراسة، مما يؤكد فعالية اللقاح ضد السلالة التي تم اكتشافها لأول مرة في البرازيل.

وقد تقدم دراسة سيرانا أدلة للدول النامية الأخرى حول المقدار الذي يحتاجه الجمهور للتطعيم من أجل البدء في تجاوز الوباء الذي يستمر في إحداث الفوضى في أميركا اللاتينية وخارجها. وهي أيضاً الأحدث في سلسلة من الأدلة الواقعية التي تثبت صحة اللقطة الصينية المثيرة للجدل، والتي لم تتخط سوى الحد الأدنى للفعالية بنسبة 50% في التجارب السريرية، وهو الأدنى بين لقاحات الجيل الأول من كوفيد. كما تعرضت شركة سينوفاك، التي يقع مقرها في بكين، لانتقادات لأنها كشفت عن بيانات أقل عن التجارب والسلامة مقارنة بصانعي اللقاحات الغربيين.

وتم بالفعل توزيع أكثر من 600 مليون جرعة، من لقاح سينوفاك عالمياً، كما أنه يشكل العمود الفقري لجهود التطعيم في الصين، حيث يتم إعطاء أكثر من 20 مليون جرعة من 6 لقاحات مختلفة كل يوم.

قاد الدراسة معهد بوتانتان، الذي ينتج لقاحات كورونا في البرازيل. حيث حصل ما يقرب من ثلثي سكان سيرانا على اللقاح بين فبراير وأبريل، بينما لم يكن هناك ثلث آخر مؤهل للحصول على اللقاح إذا كان عمره أقل من 18 عاماً أو السيدات الحوامل.

وفي الشهر الماضي، أظهرت دراسة أجريت على ما يقرب من 130 ألف عامل صحي في العاصمة الإندونيسية جاكرتا أن اللقاح فعال بنسبة 94% ضد عدوى الأعراض، وخفض الاستشفاء والوفاة بنسبة 96% و98% على التوالي، وهي معدلات مماثلة للقاحات mRNA.

لا يزال من غير المعروف مدى نجاح اللقطة في إيقاف انتقال العدوى، أي ما إذا كان بإمكانها أيضاً وقف انتشار العدوى وليس المرض فقط.

       

⭐  الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لمركز الجزائري لصحافة و تكنولوجيا الإعلام ، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (CAP Technology). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال عبر الإيمايل.

صحة

تماما مثلما تفيد ممارسة التمارين الرياضية في المحافظة على صحة الجسم بشكل عام، كذلك تفيد التدريبات الذهنية في المحافظة على صحتك العقلية وحمايتك من...

صحة

تتجدد كل فترة النقاشات حول أيهما أفضل: تناول اللحوم أم اتباع نظام غذائي نباتي. وبالنظر إلى أن أكثر من نصف سكان العالم ليسوا نباتيين،...

صحة

دائما ما تثير القهوة الجدل خاصة بين عشاقها، ودائماً ما يدور النقاش حول العدد الأمثل لفناجين القهوة كل يوم، وأي كمية تعد مفيدة للصحة،...

صحة

يجادل فريق من العلماء الأميركيين هذه الأيام، في دراسة جديدة قد تكون مُرضية لشريحة كبيرة من الناس، بأن الأسباب الجذرية لوباء السمنة ترتبط أكثر...

عاجــل