أهلا و سهلا، عما تبحث ؟

اقتصاد

لماذا قد يربك رفع العقوبات الأميركية عن إيران أسواق النفط؟ 

في وقت تتم مناقشة رفع العقوبات الأميركية عن إيران، بغض النظر عن التوقيت والكيفية، تطفو عشرات الملايين من براميل النفط الإيرانية فوق ناقلات استعداداً لنقلها إلى المشترين.

وتشير تقديرات حديثة إلى أن إيران تحتجز ما يصل إلى 69 مليون برميل في البحر، وفقاً لشركة جيبسون لسماسرة السفن EA. Gibson Shipbrokers، وهي شركة سمسرة مقرها لندن تتبع البيانات التاريخية للنفط لما يعود إلى القرن التاسع عشر.

بدوره، قال رئيس الأبحاث في الشركة، ريتشارد ماثيوز، إنه من الصعب التأكد بالضبط من حجم المخزون العائم حقاً لأنه من غير الواضح عدد السفن المستخدمة ومدى امتلائها.

تأتي أهمية براميل النفط الإيرانية العائمة إلى تأثير الضخ السريع لتلك البراميل على سوق النفط العالمية، حيث يخشى تجار النفط الخام أن يؤدي انتعاش المعروض الإيراني إلى إعاقة الاتجاه الصاعد لأسعار النفط والتي صعدت 34% هذا العام.

من الناحية النظرية، يمكن أن تصل البراميل العائمة إلى معظم المشترين في غضون أسابيع قليلة، فيما قال ماثيوز، إنه من المحتمل أن يستغرق الأمر وقتاً أطول حتى يتم التخلص من المخزون، وفقاً لما ذكرته “بلومبرغ”.

وتمتلك إيران أسطولا من 40 ناقلة تخزين، وفقا لتقديرات جيبسون، من بينها 29 ناقلة تسمى ناقلات النفط الخام الكبيرة جداً، حيث تبلغ أحجام الشحن القياسية مليوني برميل لكل منها، بالإضافة إلى 11 ناقلة من طراز سويز ماكس، التي تحتوي على نصف كمية النفط.

من جانبها، قالت سيتي غروب إن إيران يمكن أن يكون لديها 65 مليون برميل عائم و54 مليون برميل أخرى في التخزين البري.

وقالت سيتي غروب في مذكرة يوم الاثنين: “توقيت وحجم عودة النفط الإيراني إلى السوق أمر محوري في توقع مسار مخزونات النفط العالمية وأسعار النفط الخام”.

وأضافت: “يمكن تسليم النفط الفعلي إلى أسواق التصدير الرئيسية، بما في ذلك الهند والصين، في غضون 10-20 يوماً”.

من المقرر أن يعود المفاوضون من الولايات المتحدة وإيران وأوروبا إلى فيينا هذا الأسبوع، لإجراء محادثات تهدف إلى إحياء الاتفاق النووي لعام 2015، والذي قد يخفف القيود على صادرات النفط الإيرانية.

وفي ظل أكثر التوقعات تفاؤلاً، يمكن لإيران أن تعود إلى إنتاج ما قبل العقوبات بما يقرب من 4 ملايين برميل يومياً، في أقل من ثلاثة أشهر.

⭐  الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لمركز الجزائري لصحافة و تكنولوجيا الإعلام ، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (CAP Technology). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال عبر الإيمايل.

 

 

 

 

حقائق

تهذيب |  أستاذة و الصحفية جوهر أصالة  نشر يوم : 24-05-2021تحديث المقال : يوم 26-05-2021 … 11-06-2021 يقول الله … بسم الله الرحمان الرحيم...

الجزائر

أشرف وزير السكن والعمران والمدينة، محمد طارق بلعريبي، اليوم الإثنين على الإطلاق الرسمي لمنصة رقمية موضوعة على شبكة الأنترنت للخدمات عن بعد، خاصة بطلب...

المغرب العربي

ما بين توجهات الدولة ونفوذ العائلات المهيمنة، لا يساعد النظام المصرفي في تونس على دفع عجلة الاقتصاد ودعم المنافسة، بل يكرّس حالةً من الانغلاق...

الجزائر

أعلنت وزارة التجارة في بيان لها عن إطلاق المرحلة الثانية للبوابة الإلكترونية لإنشاء المؤسسات عن بعد و التي تخص الشركات التي تحمل صفة شخص...

error: