أهلا و سهلا، عما تبحث ؟

وزارة الدفاع الوطني

مجلة الجيش … نعمة الأمن التي تحظى بها الجزائر مصدر إزعاج لبعض المعتوهين والمتهورين

اعتبرت مجلة الجيش في عددها الأخير أن نعمة  الأمن التي تحظى بها الجزائر هي مصدر إزعاج لبعض “المعتوهين و المتهورين”  الذين “يؤرقهم التفاف الشعب حول مسار بناء الجزائر الجديدة”, محذرة الشباب من هذه الأطراف التي تعمل لصالح أجندات خارجية تنشط ضد البلاد.

وفي افتتاحيتها لشهر يوليو, توقفت مجلة “الجيش” عند ما تحظى به الجزائر اليوم من نعمة الأمن التي “أزعجت بعض المعتوهين والمتهورين الذين يؤرقهم أمن بلادنا واستقرارها والتفاف الشعب حول مسار بناء الجزائر الجديدة, فراحوا يتهجمون على كل الإنجازات التي تمت لحد الساعة”.

كما لفتت إلى أن هذه المسألة نبه إليها رئيس الجمهورية, القائد الأعلى للقوات المسلحة, وزير الدفاع الوطني, السيد عبد المجيد تبون, في كلمته للأمة في  الذكرى الـ59 لعيدي الاستقلال والشباب, بقوله: “إن الشعب الجزائري الذي أمن مسيرته المظفرة بميثاق مرجعية نوفمبر, قادر على دحض نوايا التوجهات المريبة ومناوراتها للنيل من أمن واستقرار البلاد, وعازم على التصدي بقوة وحزم لكل من  تسول له نفسه التطاول على الجزائر القوية بشعبها وجيشها”.

كما ذكرت أيضا بأن نعمتي الحرية والأمن هاتين, “لم تكونا صدفة أو قدمت هبة”,  و إنما “محصلة تضحيات جسام وجهود أجيال متعاقبة, استهلها الأمير عبد القادر  واختتمها بن بولعيد ورفاقه”.

فعقب مرور 59 سنة على استرجاع السيادة الوطنية “بعد نضال شاق ومرير وثورة شعبية عارمة”, تؤكد مجلة “الجيش” على أن “الواجب يدعو الذاكرة الجماعية إلى استحضار عربون ما دفعه أسلافنا من غال ونفيس للانعتاق من نير استعمار استيطاني غاشم دام 132 حولا”.

و بالعودة إلى الظروف الأمنية غير المستقرة التي تعرفها المنطقة الإقليمية المحيطة بالبلاد, أشار ذات الإصدار إلى أن هذه الأخيرة “سعت ولا زالت, إلى  دعـم جميع الجهود والمبادرات الدولية الرامية إلى إعادة الأمن والاستقرار إلى جميع دول الجوار, غير أن أصحاب النوايا السيئة يعملون على تأجيج و تأزيم الوضع ومحاولة المساس بسمعة الجزائر وأمنها”.

وفي هذا الإطار, عادت المجلة للتذكير بما كان قد قاله رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي, الفريق السعيد شنقريحة, لدى مخاطبته هذه الأطراف: ”إننا نحذر أشد التحذير كل من تسول له نفسه المريضة والمتعطشة للسلطة من مغبة المساس بسمعة  وأمن الجزائر, وليعلم هؤلاء أن الرد سيكون قاسيا وحاسما”.

ويعد خطاب الفريق شنقريحة “واضحا وجليا ولا يحتاج لأي تأويل أو تفسير”, تتابع  المجلة التي شددت على أنه “ما على المغامرين والمجازفين إلا العودة إلى جادة  الطريق وعقل الصواب والكف عن الدروشة والتهريج”.

وانطلاقا من كل ذلك, فإن المعركة التي تخوضها الجزائر اليوم, على أكثر من صعيد, “لا تقل أهمية عن تلك التي خاضها شعبنا في معركة التحرير, بل هي امتداد طبيعي لها”, حسب ذات المصدر الذي أشار إلى أنه ومثلما خطط شباب الأمس لثورة التحرير وكانوا وقودا لها, فإن “الجزائر الجديدة تقوم على فئة الشباب المطالب بتوظيف طاقاته في مختلف المجالات وتسخير كفاءاته خدمة لتنمية الوطن ووحدته, خاصة وأن البرلمان الجديد يزخر بطاقات شابة تحمل على عاتقها آمال الشعب وتطلعاته”.

وبناء على ما سبق ذكره, يتعين على شباب اليوم إدراك أن “نعمة الحرية والأمن  لا يضاهيهما نعيما ولا يستبدلا بكل ملذات الحياة ولا يقدرهما إلا من شرب حنظل الجور والطغيان”, تضيف مجلة “الجيش” التي دعت هذه الفئة إلى “الحذر من كهنة معابد الفتنة الذين يتسابقون في تهديد بلادنا ونشر الإشاعات وحبك الأكاذيب  وتثبيط الهمم”.

كما سلطت الضوء على مرامي هؤلاء الذين تصب كل محاولاتهم في خانة “خدمة أجندات أجنبية تنشط ضد الجزائر وشعبها”, غير أنها جزمت بأن مآل هذه المساعي هو “الفشل  الذريع”, بحيث “سيعرف شبابنا الذي أصبح على مستوى من الوعي كيف يفرق بين الغث  والسمين وبين الصالح والطالح. لأن حبل الكذب قصير والحق سيظهر طال الزمن أو  قصر”, مثلما جاء في الافتتاحية.

 الجيش الوطني الشعبي سيظل مدافعا عن حرمة الأراضي الجزائرية

  وشددت المجلة على أن الجيش الوطني الشعبي سيبقى ”مدافعا بكل ما أوتي من قوة,  على الأمانة التي تركها الشهداء وعلى حرمة الأراضي الجزائرية وعلى السيادة  الوطنية”, مستندة في ذلك إلى كونه قد “بلغ مكانة عالية في تطوير قواته, في شتى الجوانب, بفضل مسار تطويري شامل, اهتم بتكوين العنصر البشري وتنفيذ برامج التحضير القتالي والإلمام بمنظومات الأسلحة المتطورة”.

وكتبت المجلة بهذا الخصوص: “لو عدنا قليلا إلى السنوات الأولى من الاستقلال وإلى المهام التي كلف بها جيشنا الوطني الشعبي آنذاك, لأدركنا أن سليل جيش  التحرير الوطني وجد نفسه أمام جملة من التحديات, أهمها بناء أداة دفاعية متطورة قادرة على حماية الوطن والمساهمة من جهة ثانية إلى جانب الخيرين من  أبناء الأمة, في بناء وتشييد الدولة الجزائرية الفتية”.

وقد واصل الجيش الوطني الشعبي, منذ ذلك الحين, مساره التطويري “بكل عزم وثبات”, تتابع المجلة التي عرجت على المورد البشري المؤهل الذي تعززت به وحدات الجيش, هذه السنة.

كما ذكر بأن المؤسسات التعليمية والتكوينية التابعة لذات المنظومة أخذت على عاتقها “إعداد مقاتل عسكري محترف, متفاعل مع محيطه, مستعد للتضحية عن كل شبر من تراب وطنه المفدى”.

أما فيما يتصل بالجانب العملياتي, فإن “التماشي السليم مع صلب المهام الموكلة وامتلاك كافة متطلبات الجاهزية القتالية, يعد أهم العوامل الهامة لتنفيذ كافة  مراحل التحضير القتالي بكل مهارة وإتقان”.

فحسب المجلة, “ما نجاح مختلف التمارين القتالية التي نفذت خلال هذه السنة عبرمختلف النواحي العسكرية, إلا دليل على إصرار قيادتنا في انتهاج هذه الاستراتيجية التي اكتسبت بفضلها قواتنا تجربة وخبرات قتالية إضافية على درب  التحكم  والاحترافية”.

وخصت بالذكر “آخر هذه التمارين وليس الأخير”, والمتمثل في التمرين التكتيكي بالذخيرة الحية “نصر-2021 ” الذي اتسم تنفيذه ب”احترافية عالية في جميع  مراحله”, علما أنه يندرج في إطار اختتام سنة التحضير القتالي.

       

⭐  الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لمركز الجزائري لصحافة و تكنولوجيا الإعلام ، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (CAP Technology). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال عبر الإيمايل.

صحة

تماما مثلما تفيد ممارسة التمارين الرياضية في المحافظة على صحة الجسم بشكل عام، كذلك تفيد التدريبات الذهنية في المحافظة على صحتك العقلية وحمايتك من...

صحة

تتجدد كل فترة النقاشات حول أيهما أفضل: تناول اللحوم أم اتباع نظام غذائي نباتي. وبالنظر إلى أن أكثر من نصف سكان العالم ليسوا نباتيين،...

صحة

دائما ما تثير القهوة الجدل خاصة بين عشاقها، ودائماً ما يدور النقاش حول العدد الأمثل لفناجين القهوة كل يوم، وأي كمية تعد مفيدة للصحة،...

صحة

يجادل فريق من العلماء الأميركيين هذه الأيام، في دراسة جديدة قد تكون مُرضية لشريحة كبيرة من الناس، بأن الأسباب الجذرية لوباء السمنة ترتبط أكثر...

error: