أهلا و سهلا، عما تبحث ؟

اقتصاد

مشكلة كبيرة تواجه إدارات الإطفاء بسبب سيارة تسلا

حذر المنظمون الفيدراليون في الولايات المتحدة، من المخاطر التي يتعرض لها رجال الإطفاء من حرائق المركبات الكهربائية.

يأتي ذلك، بعدما صادف الرئيس المخضرم بالمر باك من إدارة إطفاء Woodlands Township، سيارة تسلا طراز S محطمة، مما أسفر عن مقتل شخصين، واشتعلت فيها النيران، والتي لم تتوقف كلما حاولوا إخمادها، واحتاج الأمر 8 من رجال الإطفاء لمدة 7 ساعات في إخماد الحريق. كما أنهم استهلكوا 106 آلاف لتر من الماء – وهي الكمية التي يستخدمها القسم عادة في شهر واحد. كما يستخدم نفس الحجم من الماء منزل أميركي متوسط لمدة عامين تقريباً.

وبالمقارنة، يمكن في كثير من الأحيان إخماد حريق نموذجي يتضمن سيارة تقليدية بشكل أسرع بحوالي 1100 لتر من الماء، وفقاً لما ذكرته “NBC News”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

ومع تزايد شعبية السيارات الكهربائية، يدرك رجال الإطفاء أنهم ليسوا مجهزين بالكامل للتعامل معها. لذلك كانوا يتحدون معاً، بشكل غير رسمي إلى حد كبير، لتبادل المعلومات لمساعدة بعضهم البعض.

وتأتي المشكلة بسبب اعتماد السيارات الكهربائية على بطاريات الليثيوم أيون الموجودة في الهاتف المحمول أو الكمبيوتر. ولكن على عكس بطارية الهاتف الصغيرة، تحتوي البطاريات الكبيرة الموجودة في السيارات الكهربائية على طاقة كافية لتشغيل منزل عادي لأكثر من يومين.

لذلك عندما تتعرض سيارة كهربائية لحادث عالي السرعة وتشتعل فيها النيران، تتسبب خلايا الطاقة التالفة في ارتفاع درجات الحرارة خارج نطاق السيطرة، ويمكن أن يتطلب الحريق الناتج كمية كبيرة من الماء لإخمادها.

وتوقعت شركة الأبحاث IHS Insight، أن يكون وصل عدد السيارات الكهربائية المسجلة إلى حصة سوقية قياسية في الولايات المتحدة بنسبة 1.8% ومن المتوقع أن تتضاعف إلى 3.5% بحلول نهاية هذا العام، كما تتوقع أن تستحوذ السيارات الكهربائية على 10% من مبيعات السيارات بحلول عام 2025.

ومع ذلك، لم يتم تدريب معظم رجال الإطفاء في جميع أنحاء أميركا بشكل كافٍ على الاختلافات الرئيسية بين إخماد حرائق الغاز والسيارات الكهربائية. فيما طور بعض النظراء في أوروبا نهجاً مختلفاً، وفي بعض الأحيان وضعوا سيارة كهربائية محترقة في حاوية شحن محولة أو حاوية قمامة للسيطرة على حجم الضرر.

أصبحت المشكلة منتشرة بشكل كافٍ لدرجة أن المجلس الوطني لسلامة النقل NTSB نشر في أواخر العام الماضي تقريراً يشير إلى “عدم كفاية” جميع الإرشادات الأولى التي تستجيب لشركات تصنيع السيارات. وأشارت الوكالة كذلك إلى أنه على الرغم من وجود آليات لفصل التيار الكهربائي، والمعروفة باسم “حلقات القطع”، إلا أنها غالباً ما تتضرر في حوادث الاصطدام الخطيرة.

من جانبه، قال المتحدث باسم NTSB، إريك فايس، “ليس لدينا أي سلطة تنظيمية، وليس لدينا أي سلطة تنفيذية”، مشيراً إلى أن هذه السلطة تتبع الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة، أو NHTSA.

       

⭐  الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لمركز الجزائري لصحافة و تكنولوجيا الإعلام ، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (CAP Technology). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال عبر الإيمايل.

صحة

تماما مثلما تفيد ممارسة التمارين الرياضية في المحافظة على صحة الجسم بشكل عام، كذلك تفيد التدريبات الذهنية في المحافظة على صحتك العقلية وحمايتك من...

صحة

تتجدد كل فترة النقاشات حول أيهما أفضل: تناول اللحوم أم اتباع نظام غذائي نباتي. وبالنظر إلى أن أكثر من نصف سكان العالم ليسوا نباتيين،...

صحة

دائما ما تثير القهوة الجدل خاصة بين عشاقها، ودائماً ما يدور النقاش حول العدد الأمثل لفناجين القهوة كل يوم، وأي كمية تعد مفيدة للصحة،...

صحة

يجادل فريق من العلماء الأميركيين هذه الأيام، في دراسة جديدة قد تكون مُرضية لشريحة كبيرة من الناس، بأن الأسباب الجذرية لوباء السمنة ترتبط أكثر...

error: