أهلا و سهلا، عما تبحث ؟

رياضة

نهائي البرازيل والأرجنتين يخطف الأضواء من اليورو

ربما تنتظر أوروبا على أحر من الجمر المواجهة المرتقبة بين إيطاليا وإنجلترا يوم الأحد في ويمبلي في نهائي بطولة أوروبا لكن هناك مباراة أخرى ربما تكون أكبر حجما لعشاق كرة القدم ستجري في أميركا الجنوبية بين اثنين من أنجح المنتخبات في تاريخ اللعبة مطلع الأسبوع.

وستلتقي البرازيل مع غريمتها الأرجنتين في نهائي كأس كوبا أميركا في مباراة قمة حقيقية على استاد ماراكانا. والتقى الفريقان لأول مرة في 1914 ومن وقتها أصبحا من أبرز المنتخبات في كرة القدم عالميا وفازا بسبعة ألقاب لكأس العالم فيما بينهما. وتفوق المنتخبان على باقي الفرق المشاركة في كوبا أميركا هذا العام ويتصدر نيمار وليونيل ميسي أفضل اللاعبين في البطولة.

ولم تخسر الأرجنتين في 19 مباراة قبل المواجهة المرتقبة على ملعب ماراكانا بينما لم تخسر البرازيل حاملة اللقب والدولة المضيفة أي مباراة منذ الهزيمة أمام الأرجنتين وديا في نوفمبر 2019.

وقال ريتشارليسون مهاجم البرازيل “شئنا أم أبينا ميسي هو أفضل لاعب في العالم. تجمعنا منافسة تاريخية. نعلم مدى صعوبة الفوز على الأرجنتين ليس حاليا فقط ولكن في الماضي أيضا. ندرك أيضا صعوبة الأجواء في ملعب ماراكانا. نهائي هذا العام يحمل مذاقا خاصا بسبب التوقيت والتنظيم المتأخر والنجوم الموجودين”.

وكان من المفترض إقامة كوبا أميركا في كولومبيا والأرجنتين لكن البرازيل تدخلت لتنظيم البطولة في آخر لحظة بسبب الاضطرابات في كولومبيا وارتفاع حالات الإصابة بكوفيد-19 في الأرجنتين.

وتسبب هذا في حالة من الضيق للأرجنتين التي كانت تعول على المؤازرة الجماهيرية في بلادها بعد استضافة البرازيل للنسخة الأخيرة قبل عامين حين فازت على الأرجنتين 2-صفر في الدور قبل النهائي بعد قرارات تحكيمية مثيرة للجدل لصالح الدولة المضيفة.

وتسعى الأرجنتين مرة أخرى لإنهاء فترة صوم طويلة عن الألقاب. ولم تفز بأي لقب كبير منذ الفوز بكوبا أميركا 1993 كما لم يسبق لميسي الفوز بلقب مع منتخب بلاده.

وتملك البرازيل أفضلية نسبية ليس فقط بسبب لعبها على أرضها وسجلها الجيد في البطولة حتى الآن ولكن أيضا بسبب الشهرة التي اكتسبتها بالفوز على الأرجنتين في المباريات الحاسمة.

والتقى العملاقان أربع مرات في النهائيات ثلاث منها في كوبا أميركا ومرة في كأس القارات في 2005. وفازت الأرجنتين على البرازيل في بطولة سابقة على كوبا أميركا في 1937 لكنها لم تفعل ذلك في مباراة حاسمة من وقتها.

وفازت البرازيل في 2004 في نهائي كوبا أميركا في بيرو وكررتها في فنزويلا في 2007 بعد أن تلاعبت بتشكيلة رائعة تضم ميسي في أول مباراة نهائية دولية في مسيرته. وتتحدث عناوين الأخبار قبل مباراة السبت عن بحث ميسي عن لقبه الأول لكن الأمر يتعلق أيضا بنيمار.

وفاز اللاعب البرازيل بكأس القارات في 2013، ومثل ميسي، حقق ميدالية ذهبية أولمبية. لكنه غاب عن الفوز بكوبا أميركا 2019 بسبب الإصابة. ويملك نيمار سجلا رائعا في ماراكانا.

وقال مهاجم باريس سان جيرمان “شريط الذكريات يدور في عقلي عن كل الانتصارات العظيمة والأيام السعيدة. لم يسبق لي الخسارة هنا وأتمنى ألا يتغير الوضع”.

⭐  الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لمركز الجزائري لصحافة و تكنولوجيا الإعلام ، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (CAP Technology). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال عبر الإيمايل.

حقائق

تهذيب |  أستاذة و الصحفية جوهر أصالة  نشر يوم : 24-05-2021تحديث المقال : يوم 26-05-2021 … 11-06-2021 يقول الله … بسم الله الرحمان الرحيم...

أخبار الصرف، العملات و المعادن

تباينت أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الجزائري، اليوم السبت 15 مايو 2021، في البنك المركزي وتعاملات السوق السوداء. واستقر سعر اليورو في البنك...

الجزائر

ستظل مجازر 8 ماي 1945 التي اقترفه العدوان الفرنسي النجس ضد الشعب الجزائري الأعزل، محفورة في الذاكرة الوطنية، كونها من أبشع الجرائم ضد الانسانية...

حقائق

تهذيب |  أستاذة و الصحفية جوهر أصالة سنتطرق مع الإمام سيدي “المصطفى”، من مدينة تلمســـان العتيقة، عاصمة العارفين بالله و أولياء الله الصالحين، إلى...

error: