أهلا و سهلا، عما تبحث ؟

اقتصاد

هل يواصل المركزي الأوروبي دعمه السخي لتحقيق هدف التضخم؟

يكاد يكون من المؤكد أن يعِد البنك المركزي الأوروبي بفترة تحفيز أطول في اجتماعه المرتقب اليوم الخميس، للوفاء بالتزامه برفع التضخم، لكن المناقشات بين صانعي السياسة قد تكون متوترة، لكن لا يُنتظر الإعلان عن إجراءات جديدة.

سيجتمع مجلس المركزي للمرة الأولى منذ أن أعلن عن هدف تضخم محدث في وقت سابق من هذا الشهر، في تتويج لمراجعة استراتيجية لمدة 18 شهرا.

وسيكون هدف التضخم الجديد للبنك المركزي الأوروبي وتأثيراته المحتملة على السياسة النقدية الموضوع الرئيسي لاجتماع اليوم في فرانكفورت، وسط توقعات قوية بأن يأتي البنك المركزي لمنطقة اليورو بمفاجأة سلبية مع استمرار رئيسته كريستين لاغارد في التأكيد على الحاجة إلى استجابة سياسية قوية لتجنب الاخلال بتوقعات التضخم.

قالت لاغارد خلال جلسة مساءلة عند تقديم الاستراتيجية الجديدة في 8 يوليو: “نحن ندرك على وجه التحديد أن القرب من الحد الأدنى الفعال يتطلب إجراءات سياسة نقدية قوية ومستمرة”.

رفع البنك المركزي الأوروبي هدف التضخم الخاص به من “أقل من 2% ولكن قريبًا من 2%” إلى هدف متماثل عند 2% على المدى المتوسط​​، مما يعني أن كلا من التجاوز والانخفاض عن الهدف مسموح به.. لكن ذلك “غير مرغوب فيه”.

كان مجلس الاحتياطي الفيدرالي في الولايات المتحدة أعلن العام الماضي، أنه سيسمح للتضخم بأن يصبح أكثر سخونة من المعتاد كوسيلة لتعزيز سوق العمل والتعافي الاقتصادي. هذا من الناحية العملية يعني أن رفع الفائدة من قبل المركزي الأميركي أقل احتمالا.

إخفاق على مدى عقد

منذ الانهيار المالي في منطقة اليورو، بلغ متوسط ​​نمو أسعار المستهلكين 1.2% فقط. بعبارة أخرى، على الرغم من جميع الإجراءات الاستثنائية التي تم اتخاذها وسط أزمة الديون السيادية، فإن التضخم لم يحقق هدف البنك المركزي الأوروبي على مدار العقد الماضي.

وفق استنتاجات المركزي الأوروبي، تتطلب الفترات الأطول من التضخم شديد الانخفاض، كما هي اليوم، دعمًا “قويًا أو مستدامًا بشكل خاص”، وهو أمر من الصعب ترجمته إلى سياسات فعلية.

وأمام البنك المركزي الأوروبي قرارات أساسية يجب اتخاذها في الاجتماعات المستقبلية، مثل كيفية تقليص حزمة الدعم أثناء فترة الوباء البالغة 1.85 تريليون يورو (2.18 تريليون دولار)، وما إذا كان يجب تعزيز تدابير الدعم التقليدية.

ويدور الجدل حول ما إذا كان البنك المركزي الأوروبي سيدفع التضخم مؤقتًا فوق هدفه البالغ 2%، وهو ما يثير مخاوف الألمان حيث تم تحديد التضخم في ألمانيا بالفعل فوق 2% هذا العام، وهو أعلى بكثير مما هو عليه في بعض أجزاء وسط وشرق أوروبا التي لا تستخدم اليورو.

⭐  الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لمركز الجزائري لصحافة و تكنولوجيا الإعلام ، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (CAP Technology). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال عبر الإيمايل.

حقائق

تهذيب |  أستاذة و الصحفية جوهر أصالة  نشر يوم : 24-05-2021تحديث المقال : يوم 26-05-2021 … 11-06-2021 يقول الله … بسم الله الرحمان الرحيم...

أخبار الصرف، العملات و المعادن

تباينت أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الجزائري، اليوم السبت 15 مايو 2021، في البنك المركزي وتعاملات السوق السوداء. واستقر سعر اليورو في البنك...

الجزائر

ستظل مجازر 8 ماي 1945 التي اقترفه العدوان الفرنسي النجس ضد الشعب الجزائري الأعزل، محفورة في الذاكرة الوطنية، كونها من أبشع الجرائم ضد الانسانية...

حقائق

تهذيب |  أستاذة و الصحفية جوهر أصالة سنتطرق مع الإمام سيدي “المصطفى”، من مدينة تلمســـان العتيقة، عاصمة العارفين بالله و أولياء الله الصالحين، إلى...

error: