الجزائرالفلاحةتلمسانوهران

ورقلة … نحو إستحداث محطة لتكاثر ملكات النحل الصحراوي

إعلانات

 

   قناة الجزائري مباشر


يرتقب إستحداث محطة لتربية ملكات النحل الصحراوي بولاية ورقلة، كما أستفيد يوم الأحد لدى المجلس المهني لتربية النحل بالولاية.

ويندرج انشاء هذه المحطة في إطار الجهود المبذولة لحماية واستغلال النحل الصحراوي (النحلة الصحراوية ) التي تعود أصوله إلى مناطق جنوب غرب البلاد بالخصوص (عين الصفراء والمشرية وبشار وبني ونيف )، حسب ما أوضح لـ”وأج” رئيس المجلس المحلي للشعبة شاكر مدقن.

ويتكيف النحل الصحراوي مع الظروف الطبيعية القاسية للمناطق الجافة وشبه الجافة ، و هو مهدد اليوم بالإنقراض بسبب مكافحة الجراد ، وعوامل أخرى.

وسيضاف هذا المشروع لدى دخوله حيز الخدمة إلى منشآت أخرى مماثلة متواجدة في الجنوب الشرقي للوطن على غرار بسكرة و القرارة ( غرداية) ، إستنادا للمتحدث.

وتم إدخال نشاط تربية النحل الى ولاية ورقلة قبل عقد من الزمن ، وهو يحمل آفاقا تنموية “واعدة” من حيث الإمكانيات البشرية والمادية ، و التي تحتاج فقط إلى تسخيرها.

وأصبحت الشعبة نشاطا ملحا بالنسبة لبعض الفلاحين سيما أصحاب البساتين ومنتجي الخضراوت من أجل تلقيح النباتات.

وأبرز نفس المصدر بالمناسبة احترافية مربي النحل المحليين الذين رفعوا “التحدي” إلى جانب الدورات التكوينية المنظمة من طرف المصالح الفلاحية لفائدة مربي النحل والمرأة الريفية والشباب الراغبين في الإستثمار في هذه الشعبة .

وقد تخصص مربي النحل بولاية ورقلة في إنتاج عديد أنواع عسل النحل الصحراوي في شتى الألوان والأذواق كالعسل متعدد الأزهار واللبينة و السدرة و الزيتا والبوقريبة ، بالنظر لطبيعة الأزهار وخصوصية الغطاء النباتي المنتشر بالوسط الصحراوي ، وفقا لما صرح به السيد مدقن وهو أيضا مربي نحل .

وأشار في ذات السياق إلى أن هناك بعض أنواع العسل التي يتم الحصول عليه بنقل خلايا النحل إلى منطقتي الجلفة و البيض .

ويباع العسل للمستهلك بأسعار تتراوح بين 4.000 و 5.000 دج للكيلوغرام الواحد ، حيث يظل العسل منتجا يستخدم لأغراض علاجية وليس للإستخدام اليومي ،.

وتحصي ولاية ورقلة حالياً 36 مربي نحل من كلا الجنسين ، يتركزون بشكل خاص في مناطق ورقلة وحاسي مسعود وتقرت ، ويسجلون متوسط جمع سنوي للعسل يتراوح بين 20 إلى 40 قنطاراً ، بالإضافة إلى إنتاج الشمع غذاء ملكات النحل.

              

إعلانات

 

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر أخبار :
error: