سياسة

20 سيدة في العالم أثرى من 10 دول عربية … أغلبهن بلا أزواج

إعلانات

 

   قناة الجزائري مباشر

دراسة أعدّتها يومية «الراي» بيّنت أن مجموع ثرواتهن أكبر من إجمالي الناتج المحلي للكويت مرتين

عشرون سيدة في العالم أغلبهن فوق سن الستين وبعضهن إلى سن الـ 90 أقرب، وأخريات يزحفن إلى الـ100عام وأكثرهن يمتلكن إمبراطوريات مالية عملاقة حيث بلغت ثرواتهن مجتمعة نحو 352 مليار دولار، أي أنها بالأرقام أكثر من مصادر دخل أكثر من عشر دول عربية مجتمعة على غرار (ليبيا، سلطنة عمان، البحرين، اليمن، تونس، الأردن، لبنان، موريتانيا، جيبوتي، وجزر القمر). كما تعادل ثروات العشرين سيدة نحو ضعفي إجمالي الناتج المحلي للكويت.

وكشفت دراسة أعدتها «الراي» أن أغلب السيدات في قائمة أكثر 20 امرأة ثراء في الأرض يعشن بلا أزواج حيث إن أغلبهن أرامل أو مطلقات. وقد حصلت أغلبهن على ثرواتهن بفضل الميراث أي أن أغلب السيدات ورثن أملاكا وشركات عن عائلاتهن أو أزاوجهن المتوفين.

وتعتبر نسبة العصاميات في قائمة أثرى 20 امرأة في العالم محدودة جدا حيث إن أغلب المليارديرات النساء ورثن امبراطوريات بفضل زواجهن من رجال أعمال أثرياء. كما أن نحو 80 في المئة من السيدات العشرين الأكثر ثراء على الأرض اشتركن في صفة وهي الدراسة لكون أغلب المليارديرات أكملن دراستهن الجامعية في مجال الاقتصاد أي أن أغلبهن لديهن شهادات جامعية في مجال إدارة الأعمال.

ونجحت نحو 60 في المئة من السيدات في زيادة أرباح شركات أزواجهن أو عائلاتهن التي ورثنها عنهم واستطاعت بعضهن مضاعفة استثمارات شركاتهن بفضل حسن إداراتهن للأعمال. وهذا ما يدل على أن المرأة التي يمكن أن تخلف زوجها أو أباها في إدارة الأعمال يمكنها النجاح بفضل هوس النجاح والإتقان في العمل وتحمل المسؤولية التي تميزت به أغلب الميارديرات النساء.

وكشفت الدراسة كيف نافست النساء الرجال أكثر من أي وقت مضى خصوصا في مجال النجاح في قطاع الأعمال والاستثمارات ما مكن بعضهن ولو بنسبة محدودة إلى دخول نادي المليارديرات الذي مايزال الرجال يسيطرون عليه الى اليوم.

أثرى امراة في العالم هي أميركية تدعى كريستي والتون عمرها 60 عاما ارملة ثروتها بلغت نحو 42 مليار دولار. بفضل زواجها من أحد أفراد أغنى عائلة على وجه الأرض وهي عائلة «والتون» التي لديها استثمارات ضخمة في كل مكان في العالم.

ورثت كريستي ثروة عن زوجها الذي توفي منذ 2005 في تحطم طائرة ومنذ ذلك الحين وهي تدير امبراطورية مالية مترامية الأطراف، وعلى الرغم من كونها أثرى امراة في العالم إلا أنها تعاني من حالة الالتهاب الرئوي الذي كد يقتلها في فترة من الفترات إلى ذلك فإن ابنها يصارع السرطان منذ أن كان عمره ثلاث سنوات فقط.

ثاني أثرى امراة في العالم هي الفرنسية ليليان بنتنكورت أرملة تبلغ من العمر 92 عاما ثروتها بلغت 41.1 مليار دولار، ومصدر ثروتها هي شركة «لوريال» الفرنسية المعروفة والتي تعد أشهر ماركة لمواد التجميل والعطور الفرنسية الفاخرة. وهي وريثة أبيها الذي أسس شركة «لوريال».

ثالث أغنى امراة في العالم هي أليس والتون أميركية مطلقة عمرها 65 عاما وثروتها تقدر بنحو 38.1 مليار دولار. وهي إحدى أفراد عائلة «والتون» الأثرى على الإطلاق في العالم وهي وريثة لعائلتها.

رابع أثرى امرأة في العالم تزوجت 5 رجال وانفصلت وهي مطلقة وتبلغ من العمر 75 عاما هي الأميركية جاكلين مارس وتبلغ ثروتها أكثر من 27 مليار دولار، وقد ورثت هذه الثروة من عائلتها التي أسست شركة مارس للأغذية والشوكولاتة حيث إن علامة «مارس» و«كاندي» تعد من أشهر العلامات التجارية الناجحة التي تمتلكها شركات جاكلين.

وحلت في المرتبة الخامسة كأثرى امرأة في العالم الأرملة الإيطالية العجوز وهي ماريا فوسولو ملكة الشوكولاتة وتقيم في موناكو وتبلغ من العمر 97 عاما حيث إن ثروتها البالغة نحو 23 مليار دولار أتت أغلبها من شركة «شوكولاتة» فيريروو«نوتيلا»و«كيندر»المعروفة. وقد ورثت عن عائلتها شركات تستثمر خصوصا في الشوكولاتة.

سادس أثرى امرأة في العالم وهي ارملة ستيف جوبس مؤسس«آبل»وهي السيدة لورين جوبس تبلغ من العمر 51 عاما وتقدر ثروتها التي ورثتها عن زوجها نحو 20 مليار دولار حصة جوبس من«آبل».

سابع اغنى امرأة في العالم هي استرالية وهي جينا راينهارت عمرها 61 عاما ثروتها قدرت بنحو 17.7 مليار دولار تزوجت من ثلاث رجال وكونت ثروتها من ملكيتها لمجموعة«هانكوك»التي تعمل في مجال العقار والصناعة والاعلام وتعرف في مجال العمل في أستراليا بانها ملكة الحديد لحيازتها على ارضي واسعة فيها مناجم حديد.

ثامن أثرى امراة في العالم هي سوزان كلاتين وهي أثرى سيدة المانية أيضا عمرها 52 عاما متزوجة منذ عام 1990 بلغت ثروتها نحو 17.4 مليار دولار. كونت ثروتها الضخمة بفضل امبراطورية مالية تركتها لها عائلتها التي كانت من كبار ملاك شركة «بي ام دبليو».

تاسع أغنى امراة في العالم هي سيدة عجوز بلغت من العمر 95 عاما وهي تملك ثروة طائلة بنحو 16.4 مليار دولار وهي الأميركية من مواليد 1919 وهي آن شامبرز. تزوجت مرتين ثم بقيت مطلقة الى اليوم وثروتها تراكمت بفضل ملكيتها لمجموعة كبيرة تدعى«كوكس»وهي شركة إعلامية ضخمة تملك استوديوات وتلفزيونات وصحفا في اميركا وهي إمبراطورية إعلامية.

عاشر أثرى امرأة في العالم هي أبيغيل جونسون اميركية تبلغ من العمر 53 عاما متزوجة وتبلغ ثروتها نحو 14 مليار دولار. نجحت في تكوين هذه الثروة بفضل امتلاك والدها نحو 50 في المئة من مجموعة«جونسون للاستثمارات» وهي مجموعة عالمية. وهي ترأس شركة «فيديلتي انفسمتنت».

وأتت ايريس فونتبونا في المرتبة الحادية عشرة كأثرى نساء الكون وهي أرملة تشيلية تبلغ من العمر 72 عاما تقدر ثروتها بنحو 13.5 مليار دولار ورثتها عن زوجها المتوفي بالسرطان رجل الأعمال التشيلي اندرونيكو لوكسيك، الذي بنى ثروة في مجال التعدين والمشروبات. وترك لوكسيك شركاته لزوجته ايريس وأبنائه الثلاثة الذي توفي احد منهم بسبب سرطان الرئة.

في المرتبة الثانية عشرة لأثرى النساء في العالم حلت جوانا كاندت وهي ألمانية عجوز تبلغ من العمر 89 عاما أرملة تبلغ ثروتها نحو 13 مليار دولار بفضل امتلاك زوجها المتوفى لنحو 17 في المئة من شركة«بي ام دبليو».

في المرتبة الثالثة عشرة جاءت شارلين هاينيكان هي تعتبر من إحدى أكثر البريطانيات ثراء وهي تبلغ من العمر 60 عاما متزوجة، وتبلغ ثروتها نحو 11 مليار دولار جمعتها بفضل ملكية عائلتها لثالث أكبر شركة جعة في العالم والتي تحمل علامة «هاينيكان».

وحلت ماسيميليانا لانديني في المرتبة الرابعة عشرة لأثرى النساء وهي أرملة إيطالية تبلغ من العمر 72 عاما قدرت ثروتها بنحو 10.4 مليار دولار حصلت عليها بعد أن ورثت زوجها المتوفى الذي كان يملك شركة عملاقة للصناعات الدوائية تدعى «ميناريني».

المرتبة الخامسة عشرة حصلت عليها ايلين مارشال وهي سيدة أعمال اميركية تبلغ من العمر 69 عاما أرملة تقدر ثروتها بنحو 10 مليارات دولار. جمعت ثروتها بفضل إرث زوجها المتوفي الذي كان يملك نحو 15 في المئة من تكتل«كوتش»للصناعات.

وحلت مارغريتا درايفوس مليارديرة سويسرية في المرتبة السادسة عشرة لأثرى نساء الأرض وهي تبلغ من العمر 51 عاما أرملة تبلغ ثروتها نحو 9 مليارات دولار بفضل خلافة زوجها لإدارة مجموعة فرنسية كبيرة للتجارة»لويس درايفوس«. وكان زوجها قد توفي بعد صراع مع سرطان الدم«الوكيميا».واستطاعت مارغريتا أن تزيد من أرباح شركاتها ودخولها إلى عالم الطاقة أيضا.

وفي المرتبة السابعة عشرة حلت كاري بيرودو وهي أرملة فرنسية تبلغ من العمر 64 عاما ثروتها ناهزت الـ 8.8 مليار دولار جمعتها بفضل تركة زوجها المتوفى الذي كان يستثمر في قطاع النفط.

المرتبة الثامنة عشرة حازت عليها بلير اوكيدن وهي اميركية متزوجة تبلغ من العمر 64 عاما، مصدر ثروتها استثمارها في الإعلام بفضل تركة جدها الذي أسس مجموعة «كوكس» الاعلامية الضخمة التي تعدر اكبر مصدر لثورة العائلة. وبلغت حصة بلير من هذه الثروة نحو 8.6 مليار دولار.

وجاءت أنتونيا جونسون في المرتبة التاسعة عشرة لأثرى نساء الأرض وهي سيدة أعمال سويدية متزوجة تبلغ من العمر 71 عاما تبلغ ثروتها بين 5 الى 8 مليارات دولار بفضل إدراة أملاك عائلتها التي تمثلت خصوصا في مجموعة «اليكس جونسون» للصناعات التي لديها استثمارات في دول كثيرة في العالم.

وحلت في المرتبة العشرين ميوتشيا برادا وهي مليارديرة ايطالية متزوجة تبلغ من العمر 65 عاما تقدر ثروتها بنحو 5 مليارات دولار بفضل اسثمارات شركتها في الأكسسوارات والألبسة وتعدل علامة «برادا» علامة فاخرة على الألبسة والنظارات خصوصاً.

كونت ثروتها التي كانت تقدر بنحو 11 ميليار دولار العام الماضي حسب فوربس بفضل بيع موديلات وأزياء حملت علامة برادا الشهيرة على اسمها، وتعتبر بين القلائل اللاتي نجحن في تكوين ثروة كبيرة بالتعويل على أنفسهن.

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر أخبار :
error:
Djazairy - Install Notifications    OK No thanks